مفالات واراء حرة

رجال برتبة شهيد ..كتب : جمال اسماعيل

رجال برتبة شهيد ..كتب : جمال اسماعيل

 
عيد الشرطة يعد تخليدآ لذكرى موقعة الإسماعيلية 1952 التى راح ضحيتها خمسون شهيدآ وثمانون جريحآ من رجال الشرطة المصرية علي يد الإحتلال الإنجليزى في 25 يناير عام 1952 بعد أن رفض رجال الشرطة تسليم سلاحهم وإخلاء مبنى المحافظة للإحتلال الإنجليزى . أيام قليلة تفصلنا عن إحتفالات وزارة الداخلية بعيد الشرطة رقم ٦٨. فملحمة الإسماعيلية لم ولن تكون الأخيرة لرجال الشرطة . فالملاحم مستمرة .
طالما تخوض وزارة الداخلية حرب وجود على الإرهاب . طالما هناك قادة عظماء يعملون كخلية نحل على مدار الـ ٢٤ ساعة فى صمت وبهدوء . لا يحبون الضجيج . يعشقون الإنجاز على أرض الواقع . فهناك ضباط بقطاع الأمن الوطنى يقومون بضرباتهم الإستباقية لشل الإرهاب وإرباك المتطرفين . هناك أبطال بالأمن المركزى يستبسلون للدفاع عن الوطن . ورجال مرور ينظمون الشوارع . وضباط تموين يلاحقون السلع الفاسدة . وضباط أموال عامة يواجهون الرشوة والكسب غير المشروع . قطاع للإعلام والعلاقات بوزارة الداخلية يدقق رجاله فى المعلومات ويفندون الشائعات ويردوا عليها . من خلال مركز إعلامى به ضباط كخلية نحل يعملون على مدار الـ ٢٤ ساعة . يتواصلون ويجاوبون .
وتخرس بياناتهم ألسنة المشككين . رجال يتسابقون للحصول على الرتبة الأسمى فى وزارة الداخلية ” ” “رتبة شهيد” . وطالما ننام فى منازلنا آمنين بينما يقف فى برودة ليالى الشتاء القارس . عيون ساهرة تحرس فى سبيل الله . هناك أبطال يقفون فى الشوارع لتأمين إحتفالاتنا لا يذهبون لأسرهم حتى تنتهى الإحتفالات بسلام . فكان لزاماً علينا أن نقول لهم فى عيدهم الثامن والستين . كل عام وأنتم بخير . أنتم الأمن والأمان . أنتم حماة الأرض وفرسان الأوطان . انتم العين الساهرة التى لا تنام . فمن غيرهم يحفظ الأمن والسلام .
ويمنع الإجرام ويقبض على المجرمين . فلولاهم لساد بين الناس الظلم . فهم يؤدون واجبهم بكل أمانة وبعيدا عن الخيانة . ولا يبيعون ضميرهم . فضميرهم المستيقظ هو وحده من يصون هذا البلد . ويحميه من الخيانه .
حفظ الله مصر من تجار الدين أبناء الماسونية العالمية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى