الشعرثقافاتقصائد

ربما .. للشاعرة ملكه محمد اكجيل

ربما

 بقلم ملكة محمد اكجيل 

تخيلت انني دنياك
وأن سمائي صفت معك
رأيتني  أحترق كوريقة
رمت بها ريح من نار
أخبرتك بمعصية قلبي
قلت أنت لي الحنان
و حلم في خريف الفرح 
فرشت لي سجادة الغفران
 قلت أنا مسجد  لذنوبك
وقلب يسكنك الحياة
أتركي العالم خلف ظهرك
 و لِيحترق العالم إلا قلبك
فأخذتني في بين ذراعيك
و كتفك وعدني بالآمان
فمزقت صفحة الخوف
موجة تأخذني و مركبي
تلاشت به ألواح الصبر
عجزت أداويك يالقلب
و الظن  النظيف جريح
 وكل جرح يأتي  عادي
  سجني  الحزن في بيته
  إستريحي ليس لك هروب
 وكتف الأمان لفظ دموعك 
يا معشر السنين رحمة
 أتركو للقبر مني  نصيبه
 أغض الطرف عن دمعي
 والقلب تاب عن هواجسه
  عيني رأت  كل  مواجعه
  بكت و الدمع لظى بالروح
عانيٺ ۅأحلٱمي ٺجاعيد
 ۅندۅب  تتوسدها أيامي
مليٺ من عيش ٱلسنين
 وفي الكثمان  ٱلعمر ضٱيع
داويت جرحه يوم الوصال 
وأبكاني بقصيدة :  الحب موال
 
 

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى