أخبار محلية

 رئيس جامعة عين شمس ورئيس القومي للمرأة يشهدان افتتاح وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع السيدات المعنفات

 رئيس جامعة عين شمس ورئيس القومي للمرأة يشهدان افتتاح وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع السيدات المعنفات

كتب – محمود الهندي

افتتح منذ قليل أ.د. محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس و الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة ، وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع السيدات المعنفات بمستشفى أمراض النساء والتوليد وحدة استقبال و طوارئ مستشفى أمراض النساء والتوليد بمستشفيات جامعة عين شمس بعد تطويرها بتكلفة ١٢ مليون جنيه .

شهد الافتتاحات السيدة جيرمين حداد نائب ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان بمصر، أ.د. هشام تمراز القائم بعمل نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة و أ.د. أشرف عمر عميد كلية الطب و رئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية و أ.د. شهيرة سمير وكيل كلية الطب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ومدير قطاع العلاقات الدولية و التعاون الأكاديمي بالجامعة و أ.د. أحمد رامي مدير مستشفى أمراض النساء والتوليد و أ.د. حسن عواد رئيس قسم أمراض النساء والتوليد و أ.د. هند الهلالي مدير وحدة مناهضة العنف والتحرش بجامعة عين شمس و السادة نواب المدير التنفيذي للمستشفيات الجامعية و مديرو المستشفيات و وكلاء كلية الطب وممثلين من المجلس القومي للمرأة وصندوق الأمم المتحدة للسكان و لفيف من الأطباء و المهتمين بالشأن الطبي بمختلف الجامعات المصرية .

وخلال الافتتاح أكد أ.د. محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس أن الجامعة و مستشفياتها تنشد دائماً تقديم أرقى خدمة طبية للمواطن المصري وفق أعلى المعايير العالمية ، و أشاد بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة و صندوق الأمم المتحدة للسكان لافتاً أنهما شركاء نجاح .كما أشاد بدور وحدة مناهضة العنف و التحرش بالجامعة في خدمة المرأة بكافة طوائفها داخل المجتمع الجامعي .

وأشار إلي أهمية نشر الوعي والعمل الجاد في مجال محو الأمية لما لذلك من انعكاس على المجتمع و حقوق الإنسان. لافتاً إلى جهود الجامعة في هذا الصدد .

وفي كلمتها أشادت الدكتورة مايا مرسي بمستوى الخدمة الطبية المقدمة من مستشفيات جامعة عين شمس عامة و مستشفى أمراض النساء والتوليد بشكل خاص والتعامل السريع و فائق الجودة مع حالات المرضى من السيدات خاصة في ظل الظروف الطبية العالمية الراهنة.

وأوضحت أن حرص المجلس القومي للمرأة على افتتاح وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع السيدات المعنفات بمختلف الجامعات المصرية يتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة و الذي يوافق ٢٥ من نوفمبر من كل عام وحملة المجلس القومي للمرأة ( ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة).

وتناولت جهود المجلس القومي في توفير مزيد من الحقوق للمرأة المصرية خاصة في ظل إلتزام الدولة المصرية والقيادة السياسية والدستور المصري بكفالة حقوق المرأة بكافة الصور والأشكال، كما أكدت أهمية التعريف بمكتب شكاوى المرأة التابع للمجلس من خلال الرقم 15115.

وأكدت السيدة جيرمين حداد أن أحدث الاحصاءات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة و الإحصاء تشير إلى أن ٧.٨ مليون سيدة يتعرضن لشكل من أشكال العنف، و أقل من ١% منهن يقمن بإلابلاغ.

وأكدت أن ما تقوم به الدولة المصرية من جهود بتكاتف مختلف مؤسساتها وبخاصة الجامعات تقدم خطوات واسعة لرفع شعار” مصر لا تقبل العنف ضد المرأة”.

واستعرض أ.د. أشرف عمر جهود إدارة الجامعة وكلية الطب في العمل الدؤوب من أجل تطوير المستشفيات الجامعية.
وأدارت حفل الافتتاح أ.د. شهيرة سمير موجهة الشكر لجهود فريق العمل القائم على المشروع، ومؤكدة أن ما تم من إنجاز جاء بتضافر جهود العديد من المؤسسات حتي يخرج هذا العمل للنور موضحة أن قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة يسعى لرصد احتياجات المجتمع والعمل على تلبيتها كما يسعى لإيجاد حلول لمختلف المشكلات.مؤكدة أن ما نشهده اليوم من إنجاز جاء بناء على الاتفاقية المبرمة بين الجامعة و المجلس القومي للمرأة و ما تبعه من تدريب للأطباء والتمريض وتوفير كافة التجهيزات.

وأضاف أ.د.أحمد رامي أن مستشفى أمراض النساء والتوليد بالجامعة نجحت في تلبية احتياجات السيدات بكفاءة وجودة وبخاصة في ظل ظروف الجائحة العالمية ، مؤكداً أن الدعم لا يتوقف لتطوير الخدمة الطبية المقدمة ورفع كفاءتها.

وأشار أ.د. حسن عواد أن وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع السيدات المعنفات التابعة لقسم أمراض النساء والتوليد تم تجهيزها على أعلى مستوى للوفاء باحتياجات المرأة و التعامل مع مختلف صور العنف الجسدي أو الجنسي أو النفسي، لافتاً أن ثلث سيدات العالم يتعرضن للعنف بمختلف أشكاله والذي يدخل في إطاره الحرمان من التعليم والحرمان من الميراث وغيرها وليس فقط التعرض للتحرش أو الاغتصاب أو هتك العرض .

وأوضح أن الوحدة تضم فريق من الأطباء والتمريض حصل على دورة تدريبية على أعلى مستوى، مؤكداً أن الوحدة تعمل على مدار ٢٤ ساعة مع الاحتفاظ التام بسرية المعلومات.

واستعرضت أ.د. هند الهلالي جهود وحدة مكافحة العنف والتحرش بالجامعة منذ نشأتها في نشر الوعي بين الفتيات وخلق بيئة آمنة في المجتمع الجامعي، لحماية جميع الأفراد من التعرض للعنف بكافة صوره وأشكاله و كذلك مختلف صور التحرش ، مؤكدة أن جهود الوحدة انعكست إيجاباً على وعي المجتمع الجامعي ومحيطها و زيادة نسب التواصل والتفاعل مع الوحدة.

 

وفي ختام حفل الافتتاح كرم أ.د. محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس كل من الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة و السيدة جيرمين حداد نائب ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان بمصر ، وأعقب ذلك جولة تفقدية لوحدة الاستجابة للتعامل مع السيدات المعنفات و تطويرات وحدة استقبال وطوارئ مستشفى أمراض النساء والتوليد بتكلفة ١٢ مليون جنيه.

كما شهد الحضور عرض درامي صامت من إنتاج وحدة مناهضة العنف و التحرش بالجامعة، يجسد بعضاً من أشكال وصور العنف ضد المرأة.

يذكر أن تدشين وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع السيدات المعنفات أنشئت برعاية و دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان و سفارة النرويج وبالتعاون مع المجلس القومي للمرأة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٢‏ شخصًا‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى