التعليم

د. شوقى يعلن لا امتحانات لـ"الإعدادية" والطالب يقدم بحثا تخفيف مناهج "الثانوية" والأسئلة من منهج التيرم الأول

د. شوقى يعلن لا امتحانات لـ”الإعدادية” والطالب يقدم بحثا تخفيف مناهج “الثانوية” والأسئلة من منهج التيرم الأول

 

اميره بكرى

 
أعلنت وزارة التربية والتعليم، أمس الأول، قرارات للتيسير على الطلاب فى هذه الظروف الاستثنائية، لمراعاة الحفاظ على المخرجات التعليمية، تتعلق بأداء الامتحانات واستكمال المنهج الدراسى، فى ظل الإجراءات الاحترازية، بسب تداعيات فيروس كورونا.
“شوقى”: استكمال المناهج المؤجّلة بعد 15 مارس الأعوام المقبلة وكشفت الوزارة أنه فى ما يتعلق بجميع سنوات النقل «من الصف الثالث الابتدائى حتى الثانى الإعدادى»، سيتم الاكتفاء بما درسه الطالب فى الفصل الدراسى الثانى حتى يوم 15 مارس 2020، وهو موعد بداية تعليق الدراسة،
وسيتم مراعاة ذلك فى المشروع البحثى الإلكترونى، الذى سيُقدّمه الطلاب فى هذه الصفوف الدراسية، حيث كشفت الوزارة أنها ستُعلن تفاصيل المشروع البحثى وطرق إجرائه فى 2 أبريل المقبل. بالنسبة لطلبة “الثالث الثانوى
” تم الاتفاق مع “التعليم العالى” على استكمال أجزاء المناهج المتبقية ليتم تدريسها فى السنة التمهيدية لكل الكليات وحسب الوزارة، تُستكمل أجزاء المناهج المتبقية، التى كان من المقرر تدريسها بعد قرار لجميع السنوات التعليمية فى العام الدراسى التالى،
وبالنسبة لطلبة الصف الثالث الثانوى تم الاتفاق مع وزارة التعليم العالى، على أن يتم تدريسها فى السنة التمهيدية لكل الكليات.
وفى ما يتعلق بشهادة المرحلة الإعدادية، يتم الاكتفاء بتقديم مشروع بحثى للتيرم الثانى، ويعد شرطاً للنجاح، ويحصل الطالب بعد نجاحه فى المشروع على نتيجة الفصل الدراسى الثانى كاملة 100%، وسيكون تنسيق الانتقال للمرحلة التعليمية التالية (ثانوى عام – فنى) بمجموع الفصلين الدراسيين الأول والثانى معاً.
وفى ما يتعلق بالصف الأول الثانوى يُعقد اختبار تجريبى فى 5 أبريل 2020، يؤديه الطلاب من المنزل، كتدريب لتجهيز الطلاب لاختبار نهاية العام. على أن يؤدى طلبة الصفين الأول والثانى الثانوى امتحان نهاية العام الدراسى فى مايو على التابلت، فى ما درسه الطالب فى الفصل الدراسى الثانى حتى 15 مارس 2020 (بداية تعليق الدراسة)، وسيتم تصحيحه إلكترونياً، وإرسال نتيجة الامتحان إلى الطلاب. وسيتم إعلان جداول امتحانات نهاية العام للصفين الأول والثانى الثانوى نهاية الأسبوع المقبل.
وحول ضوابط امتحان الثانوية العامة هذا العام، كشفت الوزارة أن الامتحانات ستشمل كل ما درسه الطالب فى الفصل الدراسى الأول، والفصل الدراسى الثانى حتى 15 مارس 2020، مع الالتزام بالجدول المعلن لامتحانات نهاية العام، واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية، التى تضمن سلامة أبنائنا الطلاب وزيادة عدد اللجان.
وحول ملف التعليم الفنى، أعلنت الوزارة استمرار الطلاب فى أنشطة التعلم عن بُعد من خلال القنوات التعليمية (قناة مصر التعليمية 11747 رأسى – نايل سات)، وقناة التعليم الفنى على موقع «يوتيوب» حتى يوم الخميس 16 أبريل، وتم إتاحة جميع المواد الدراسية والتعليمية المصورة لسنوات النقل بمدارس التعليم الفنى (أون لاين) على منتديات قطاع التعليم الفنى (www.fanyeduc.yoo7.com).
ويستعد مسئولو وزارة التربية والتعليم، لإصدار بيان كامل بالمناهج الدراسية التى انتهت عندها دراسة الطلاب والمعروفة بمناهج «15 مارس» (موعد تعليق الدراسة). ومن المقرر الإعلان عن تلك المناهج على الموقع الرسمى للوزارة خلال أيام، حتى يتمكن الطلاب من الإلمام بها، سواء للاستفادة منها فى عمل بحث التخرّج لمراحل النقل من الصف الثالث الابتدائى وحتى الثالث الإعدادى، أو تجويد مذاكرتها لطلاب الثانوية العامة والدبلومات الفنية.
وقال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، تعقيباً على هذه القرارات، إن الوزارة تحاول الموازنة بين الظروف الحالية الاستثنائية لأزمة فيروس كورونا المستجد الذى حرم الطلاب من متابعة الدراسة مع المدرسين، وشروط الانتقال من سنة إلى سنة أخرى. وأضاف فى تصريحات صحفية أمس، أن الامتحانات للطلاب ستعتمد على ما درسوه فعلاً قبل الظروف الاستثنائية ما قبل تاريخ 15 مارس، معقباً: «حتى لا نحمّل الطلاب منهجاً لم يستطيعوا استيعابه»، وفقاً لتعبيره.
وأشار إلى استكمال نواقص الخمسة أسابيع المتبقية فى السنوات اللاحقة، سواء للطلبة بوزارة التربية والتعليم أو وزارة التعليم العالى، لافتاً إلى التعاون بين الوزارتين؛ لضمان تحقيق هذا الأمر.
وعن اختبار الـSAT، أوضح وزير التربية والتعليم أن الاختبار تم إلغاؤه فى العالم كله، والشىء نفسه ينطبق على الشهادة البريطانية، قائلاً إن الوزارة لا تستطيع تقديم المساعدة فيه؛ بسبب إلغاء الاختبار الآن.
وذكر أن قبول طلاب هذه الشهادات فى الكليات الحكومية يتطلب تخطى امتحان القبول الذى ستجريه وزارة التعليم العالى؛ لتحقيق العدالة ما بين طلاب المدارس الحكومية وأصحاب هذه الشهادات، مطالباً أولياء الأمور بتقبل بعض الخسائر. وشدّد «شوقى» على أنه فى الوقت الحالى يجرى التباحث مع التعليم العالى لوضع آليات قبول الطلاب بالكليات العلمية، محذراً من الغش بين الطلاب فى عمل المشاريع (البحث)، قائلاً: «سيتم استبعاد المشاريع (الأبحاث) المتطابقة، لأن ذلك يعد عملاً غير قانونى وغير أخلاقى».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى