عام

ديسمبر المقبل المؤتمر العام للإيسيسكو في مصر

ديسمبر المقبل المؤتمر العام للإيسيسكو في مصر
كتب – د٠إبراهيم خليل إبراهيم
ترأس الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة ( يونسكو – ألكسو – إيسيسكو ) الاجتماع الأول للجنة العليا لاستضافة مصر الدورة الـ14 للمؤتمر العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)،
بحضور الدكتورة غادة عبدالباري أمين عام اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، وأعضاء اللجنة، وذلك بمجمع التعليم الخاص بالقاهرة الجديدة، وبمشاركة الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
خلال الاجتماع، أكد الوزير على الدور المهم الذي تقوم به منظمة (الإيسيسكو) في مجالات التربية والعلوم والثقافة في مصر، مشيرًا إلى ضرورة دعم التعاون المشترك بين مصر والمنظمة في مجالات البحث العلمي والتكنولوجيا والعلوم والابتكار، معربًا عن تقدير مصر حكومةً وشعبًا لدور الإيسيسكو الرائد في نشر السلام والمعرفة،
ودعم جهود التنمية في العالم الإسلامي، داعيًا إلى الحفاظ على دور المنظمة الخلاق في تحقيق السلام والتنمية البشرية، متمنيًا نجاح المؤتمر العام للإيسيسكو المقرر أن يُعقد في ديسمبر 2021 من خلال المناقشات والحوارت التي تخدم عمل المنظمة.
تناول الاجتماع مناقشة الموضوعات المقترحة التي تُقام على هامش المؤتمر العام، وتشمل: (عام الإيسيسكو للمرأة بمشاركة سيدة مصر الأولى، برنامج الإيسيسكو للمهنين الشباب، القمة الأولى والثانية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بمنظمة التعاون الإسلامي، المنتدى الإقليمي الأول للعلم المفتوح في الدول العربية)، فضلاً عن مناقشة الإجراءات الإدارية واللوجيستية المرتبطة بالمؤتمر،
وكذلك المنظمات والجهات والوزارات الوطنية المقترح مشاركتها في فعاليات المؤتمر، بالإضافة إلى تنظيم معرض يُعبر عن اهتمامات منظمة الإيسيسكو في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي مع إتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة جائحة كورونا.
كما ناقش الاجتماع مُقترحات البرنامج العلمي الذي سيُقام على هامش المؤتمر العام، وتشمل: تدويل التعليم، والتعليم العالي والبحث العلمي، ووظائف المستقبل، والبحث العلمي والصناعة، وحاضنات الأعمال في مجال الذكاء الاصطناعي.
من جانبه أعرب الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، عن شكره وتقديره لمصر لاستضافة الدورة 14 للمؤتمر العام للمنظمة،
وكذلك اجتماع المجلس التنفيذي، والاهتمام الكبير الذي توليه اللجنة الوطنية ممثلة في الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، لإنجاح هذا الحدث الهام، منوها إلى ضرورة أن تشمل الأنشطة المصاحبة للمؤتمر العام والمجلس التنفيذي مجالات التربية والثقافة والتعليم والعلوم والآثار والسلام، للاستفادة من تجربة مصر الرائدة في هذه المجالات.
أكد المدير العام للإيسيسكو حرص المنظمة على مواصلة التعاون مع مصر، خصوصا في البرامج والأنشطة الخاصة بعام الإيسيسكو للمرأة 2021 والذي شرفته انتصار السيسي، حرم رئيس الجمهورية، بكلمة ملهمة في رسالتها المصورة، التي وجهتها خلال حفل إطلاقه، وأوضحت فيها الدور الكبير للمرأة المصرية على مر العصور في بناء هذه الحضارة العريقة، وما تتمتع به المرأة في مصر حاليا من حقوق اكتسبتها بفضل إرادة سياسية واعية بأهمية دورها.
من جانبها استعرضت د. غادة عبدالباري نشأة ورؤية منظمة الإيسيسكو، مشيرة إلى أن منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” تهدف إلى تعزيز التعاون والتشجيع على تعميق العلاقات بين الدول الأعضاء في مجالات التربية والعلوم والثقافة والاتصال، وتدعيم التفاهم بين الشعوب والمساهمة في إقرار السلم والأمن في العالم، والتعريف بالصورة الصحيحة عن الإسلام والثقافة الإسلامية وتشجيع الحوار بين الحضارات والثقافات والأديان، والعمل على نشر قيم ثقافة العدل والسلام ومبادئ الحرية وحقوق الإنسان، ودعم مظاهر التنوع الثقافي، وتعزيز التعاون والشراكة مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية ذات الاهتمام المشترك، والاهتمام بالثقافة الإسلامية وإبراز خصائصها ومعالمها.
جدير بالذكر أن اللجنة تضم كل من، د. أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات، د. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، ود. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، ود. محمد لطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات، ود. أشرف العزازي رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، ود. هشام فاروق مساعد الوزير للتحول الرقمي، ود. محمد الطيب مساعد الوزير للشئون الفنية والتخطيط الإستراتيجي،
ود. ريم دربالة المستشار الفني لمجلس شئون فروع الجامعات الأجنبية، ود. عادل عبدالغفار المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي للوزارة، وأحمد الشيخ رئيس قطاع التنمية والخدمات بالوزارة، ود.رشا كمال رئيس الإدارة المركزية لشئون الوافدين، وأحمد مجاهد مدير عام مكتب الوزير للبحث العلمي وسيد موسى قائم بعمل أمين مساعد اللجنة الوطنية، وحنان عبدالسلام مدير الشئون المالية والإدارية باللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى