مفالات واراء حرة

" دعوة للحب " للكاتبة الاردنية .. رجاء الحسن

” دعوة للحب ” للكاتبة الاردنية .. رجاء الحسن

 
كتب – محمود الهندي
رجاء الحسن كاتبة واخصائيه اجتماعية ومدربة علي إدارة العلاقات الزوجية والاسرية وعلي تمكين المراه اقتصاديا للمشاريع الصغيرة مترجمة للغة الاشارة لصم والبكم كتبت رجاء الحسن فقالت :
يعتبر الحب ايقونة الحياه وكشجرة الياسمين تفوح رائحتها العطرة تملأ المكان كله
هو يولد بالفطره مع الإنسان ويغذي وينمو لنحصد أجمل الثمار هو اكسجين الحياه ومضاد قوي للاكتئاب والحزن وسر وجودنا الإنساني بهذه الحياه .
لا نستطيع العيش من دون حب بأن نحب او نكون محبوبين .
فالقلوب العامره بالحب تساهم بنشر المحبه والالفه لدي الجميع هم كالآلئ الثمينه والشموع المضيئة التي تنير المجتمع بأكمله ليرتقي ويتقدم ويغدوا اكثر تميزا وتالقا .
لكن علينا أن نعرف ان طرق تعبيرنا عن الحب ومامدي حاجتنا له تختلف من شخص لاخر ومن مجتمع لاخر .
لذلك عزيزي القارئ تقبل دعوتي لك للحب فهذه الكلمه الصغيره بحجمها لها أنواع عديده واشكال مختلفه لنبدأ بذكر بعض منها.
الدعوه الأولي للحب …
هو حب الله تعالي بأن نعمل علي تنفيذ اوامره وعبادته والبعد عن معصيته والتقرب له وان تكون ألسنتنا رطبه دائما بذكره .
الدعوه الثانيه لحب الوالدين والاخوه والاخوات …
بأن نطيع الوالدين الابمعصية الخالق وحسن صحبتهما وبرهمها والعمل علي إدخال السعاده لقلوبهما وتوفير الراحه لهما نحب من يحبهما نصل رحمهما فهما قد افنيا عمرهما لأجلنا بمنتهي الرضا والسعاده دون تذمرفالنسعي لرضاهم وبرهمها ومن خلالهما نرضي الله تعالي وهو انعكاس لعلاقة الأخوه اتجاه بعض بحبهم لبعض فاساس الأخوه تكون مبنيه علي المحبه والموده بينهم .
الدعوه الثالثه لحب الأزواج والابناء…
البدايه ان يحب كل من الزوجين بعضهما ويسود المحبة والاحترام بينهما والعمل لأجل إسعاد بعض هذه العلاقه التي تتميز بشيئ من الخصوصيه علينا المحافظه عليها وان يجمعها ألحب .
اما حب أبنائنا فلذة أكبادنا فالنحبهم ونهتم بهم ونرعاهم ونحسن رعايتهم وتربيتهم هذه ترجمه لمدي حبنا لهم
الدعوه الرابعه حب الأوطان….
الوطن كالام تعطي لابنائها ولا تنتظر المقابل فالنحب أوطاننا باخلاصنا بعملنا وأن نعمل جميعا علي نهضته وتقدمه ونحافظ عليه ولا نسمح لأي اساءه له وتبذل الغالي والنفيس لأجله
الدعوه الخامسه لحب الآخرين….
قال الرسول صلى الله عليه وسلم (حب لأخيك كما تحب لنفسك ٍ)
بأن نحب الخير للجميع كما نحبه لأنفسنا نساعد الآخرين وقت حاجتهم مشاركتهم أفراحهم وأحزانهم نحترمهم حتي لو اختلفنا معهم نتحدث معهم بالكلام اللطيف لانسيئ لهم نسامحهم اذا اخطؤا بحقنا نتحاور معهم بكل هدوء- وتقبل المختلف معنا ونتعايش معه بكل سلام ومحبه .
الدعوه السادسه لحب الذات …
هو ان نحب أنفسنا بأن نزينها بالفضيله ولايصدر منها اي شيئ يسيئ لها من خلال حديثنا او أفعالنا فمن خلال حبنا لذانا نحب كل شيئ في الحياه وان نبعد عن الانانيه .
الدعوه السابعه لحب الطاهر النقي بين الرجل والمرأة …
هو ان نحب حبا نقيا يتوج بالزواج بأن يذهب الرجل مباشره لتقدم لخطبة المراه التي أحبها واحبته من أهلها ولايسئ استغلال هذا الحب ويدخل البيوت من أبوابها وفقا لعاداتنا وتقاليدنا العربيه والإسلامية الجميله هي احدي ركائز لزوج الصحيح لضمان حياه زوجيه مستقره سعيده ليس كما يحصل الآن من قبل البعض للاسف يسئ لمفهوم الحب .
هنا انتهي من دعوتي للحب لكم اتمني ان نفهم ما هو الحب الصحيح الذي من خلاله يعمر الكون وتستقر الحياه ونعيش بطمانيه وامان وسعاده
فاليسكن الحب قلوبنا جميعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى