تقارير وتحقيقات

دخول برج اشارات شبرا والمنطقة الاوتوماتيكية بين شبرا وقليوب الخدمة ضمن تطوير نظم إشارات خط القاهرة الإسكندرية

دخول برج اشارات شبرا والمنطقة الاوتوماتيكية بين شبرا وقليوب الخدمة ضمن تطوير نظم إشارات خط القاهرة الإسكندرية

كتب – إبراهيم خليل إبراهيم

بناءً على توجيهات القيادة السياسية المستمرة للحكومة المصرية ممثلة في وزارة النقل بضرورة الانتهاء من مشروعات تطوير وتحديث نظم إشارات السكك الحديدية لزيادة معدلات السلامة والأمان وتحقيق السيطرة الكاملة على حركة مسير القطارات وتقليل الاعتماد على العنصر البشري للحد من الحوادث على خطوط السكة الحديد أعلن الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل دخول برج اشارات شبرا والمنطقة الاوتوماتيكية بين شبرا وقليوب في الخدمة وذلك ضمن مشروع تطوير نظم الاشارات على خط سكة حديد القاهرة الاسكندرية بطول ٢٠٨ كم والجاري تنفيذه حاليًا بمعرفة شركة تاليس الإسبانية العالمية بنظام الكتروني حديث (EIS) والذي يحقق أعلى معدلات الأمان والحاصل على شهادة SIL4 (Safety integrity level) معدل أمان المستوى الرابع (وهذا أعلى معدل أمان في العالم) وبدخول تلك المنطقة في الخدمة أعلن الوزير دخول ١٦٦ كم الخدمة من إجمالي ٢٠٨ كم
أوضح الوزير أن المشروع يتكون من (١٩ برج رئيسي و ١٥ برج ثانوي و ٨٠ مزلقان ) وتم حتى الآن دخول عدد ١٣ برج رئيسي الخدمة وهم ( قويسنا – بركة السبع – كفر الزيات – ايتاي البارود –دمنهور – ابوحمص – طوخ – سندنهور – كفر الدوار – قها – قليوب – سيدي جابر-شبرا ) و ١٢ أبراج ثانوية و ٦٧ مزلقان لافتا إلى أن برج اشارات شبرا يتحكم في عدد ٦١ سيمافور ضوئي وعدد ٣٥ موتور تحويله مضيفا أن تحديث نظم إشارات السكك الحديدية يهدف إلى استبدال النظام الحالي (الكهربي القديم) بآخر إلكتروني حديث، وزيادة عدد الرحلات في اليوم وتحقيق أعلى معدلات السلامة والأمان لافتاً إلى أن تحديث نظم الإشارات والاتصالات يتضمن متابعة القطارات لحظة بلحظة وتزويد المزلقانات بأجراس وأنوار وبوابات أوتوماتيكية للحد من الحوادث وتحقيق الأمان للمركبات ونظام يتيح للسائق الإتصال بمراقب التشغيل من أي سيمافور في حالات الطوارئ أو الأعطال المفاجئة مضيفاً أنه جاري ومخطط تنفيذ مشروعات لتحديث نظم الإشارات على خطوط السكك الحديدية بإجمالي أطوال 1800 كم بتكلفة 46.8 مليار جنيه لزيادة معدلات السلامة والأمان على خطوط شبكة السكك الحديدية. من المقرر نهو المشروع في نهاية ديسمبر ٢٠٢١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى