الطب والصحة

داء اللشمانيا الجلدية

داء اللشمانيا الجلدية

 

تعتبر اللشمانيا مرضا طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق لدغ ذبابة الرمل.وهي حشرة صغيرة جدا لا يتجاوز حجمها ثلث حجم البعوضة العادية لونها أصفر وتتنتقل قفزا ويزداد نشاطها ليلا ولا تصدر صوتا و قد تلسع الشخص دون ان يشعر به

ا . وتنقل ذبابة الرمل طفيل اللشمانيا عن طريق دم المصاب (إنسان أو حيوان كالكلاب و القوارض) ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينتقل له المرض ويزداد انتشارها في المناطق الزراعية و الريفية . تظهر اللشمانيا الجلدية بعد عدة أسابيع من لدغة ذبابة الرمل على شكل حبوب حمراء صغيرة أو كبيرة

ثم تظهر عليها تقرحات ويلتصق على سطحها إفرازات متيبسة ولا تلتئم هذه القروح بسرعة , تكبر القرحة بالتدريج وخاصة في حالة ضعف جهاز المناعة عند الإنسان وتظهر عادة هذه االآفات في المناطق المكشوفة من الجسم . تتراوح مدة الشفاء من ستة أشهر لسنة .

 

و النقطة الأهم في حديثنا عن اللشمانيا هي كيفية الوقاية منها؟

لا يوجد حتى الآن لقاح يعطى ليمنع حدوث اللشمانيا . ولكن يمكن تخفيف نسبة الإصابة باللشمانيا, بشكل كبير إذا تم اتباع الإرشادات التالية:

1- عليك بتوخي الحذر في المناطق الموبوءة خصوصا وقت نشاط ذبابة الرمل وهو من الغروب إلى الشروق لذلك ينبغي ارتداء ملابس ذات أكمام طويلة واستخدام الناموسة عند النوم .

2- يمكن رش الناموسية أيضا بمادة بيرمثرين وهي مبيد حشري فعال متواجد في المراكز الزراعية و هو قليل السمية للإنسان .

3- إبعاد مزارع الإنتاج الحيواني و مخلفاتها عن الأماكن السكنية ورشها ببعض المواد الامنه بيئيا علي الإنسان والحيوان للقضاء على الحشرات .

4- يمكن وضع بعض الثلج الفحمي أو الآزوت السائل على مكان اللدغة .

5- إن وجد شخص مصاب بلدغة هذه الحشرة يجب عليه وضع غطاء رقيق على مكان اللدغة لانها تجذب الحشرات الأخرى ثم تنتقل العدوى منها إلى شخص آخر .

*ينبغي التوجه بسرعة إلى طبيب الأمراض الجلدية أو المستوصف عند ظهور أية إصابة إذا استمرت لأكثر من ثلاث أسابيع دون شفاء, حيث تكون هي بداية اللشمانيا , وإذا عولجت باكرا لا تترك أثرا كبيرا , وعدم العلاج يساهم بنقل العدوى للآخرين.

 

د/ عبد العليم سعد سليمان

قسم وقاية النبات

كلية الزراعة – جامعة سوهاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى