مفالات واراء حرة

خفايا الروح

خفايا الروح

بقلم دكتور: جمال حماد

لايمكن البوح بها،لكنها تحركنا دون أن ندرى، هى مشاعر كامنه، ربما مرت كالطيف،ربما ذكريات مضت،والحكى فيها لايستقيم مع تطورات الزمن…

لهذا تبقى ساكنه فى الروح لايمكن البوح فيها فى العلن،هى تبوح فى صمت،بلا حسابات،بلا قيود،لها عالم اخر،لايفك شفرته المحترفون فى اللغه،أو من يستشرفون الافاق..

عالمها، فسيح،كالخيال،تمنعك من الحديث،وتمنعك ايضا من الصمت،جدليه لاتنتهى، مع رفيق أو حبيب،حيا أو راحلا،،،

خفايا الروح
متسع للانسحاب والاستسلام والمتعه،متسع لكل أطياف العشق والغرام، والحديث،والاحساس، خفايا الروح جديره، بأن تثنيك عن هذا العالم،أو تعطيك صلابه الجبروت فى هذا العالم، منطقها لايقيد، لا هو مطلق ولا هو نسبى،

الكل يعيش حالته،طبقا لما تخفيه روحه،أما أن يستأنس،أو يعذب،أما أن يحزن،أو يسعد،أما أن يفيق أو يتوه…خفايا جبريه محلقه فى الآفاق لايمكن ترويضها، التعامل معها بحذر يقلقها،وبفتور يبكيها،وبصلابه يشقيها…

اجلعوا من خفايا ارواحكم،عالم مستأنس، ليس بديلا لهذا العالم المهرمن،إنما بواقعيه اجعلوه عالم حقيقى،

كيف،لا أعرف.
لان لكل منا خفايا لايعرفها الا انت، ولايمكن تصور روشته موحده لخفايا الروح، انت ادرى ياصديقى….

أما انا….فخفايا روحى عتيقه،لامثيل لها، فهى التى تجعلنى، حيا ومنصفا وشاعرا،وانسانا…
مدان إلى خفايا روحى،ففيها تسكن نفسى،لتضم جوارحى، وتعبر بى من حاله المستحيل،إلى حاله الممكن…
عاملوها برفق..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى