سياحة و أثار

خبير آثار: عودة السياحة الوافدة لثلاث محافظات ساحلية يتطلب إنهاء مشاريع التطوير بهم

خبير آثار  :عودة السياحة الوافدة لثلاث محافظات ساحلية يتطلب إنهاء مشاريع التطوير بهم
عماد اسحاق
أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار أن قرارات الحكومة بخصوص الطيران الدولى أول يوليو
وإشارته إلى استئناف حركة السياحة الوافدة إلى 3 محافظات ساحلية هى شرم الشيخ والبحر الأحمر ومطروح يتطلب جهدًا مكثفًا حاليًا لتركيز أعمال التطوير العاجلة بهذه المحافظات بالتعاون بين الوزارات المعنية والمحليات ومن أهمها التعجيل بافتتاح متحف شرم الشيخ لتستقبل سياحة متنوعة تشمل السياحة الثقافية
بجانب السياحة الترفيهية خاصة مع وجود متحف بالغردقة وتنشيط سياحة المؤتمرات وعقد مؤتمرات دولية علمية لبحث سبل الخروج من أزمة الوباء العالمى ومناقشة أحدث الأبحاث فى هذا المجال لتوفير علاج أو مصل ينهى على الوباء
كما يطالب الدكتور ريحان بتنشيط حركة الرحلات البحرية بين شرم الشيخ والغردقة وتشغيل مراكز الغوص وكل مقومات السياحة البحرية والأنشطة المتعلقة بها وتنشيط كل مقومات السياحة بمطروح التى تتضمن السياحة الثقافية من مواقع أثرية ومتاحف والسياحة البيئية من المناظر الطبيعية الخلاّبة وسياحة مجتمع الصحراء والبادية والثقافة المرتبطة بها من موسيقى وأغانى ومنتجات تراثية وغيرها
ويؤكد الدكتور ريحان أن السياحة الترفيهية والبيئية هى أغلى نوع من السياحة فى العالم ويمكن لهذه المحافظات الثلاث أن تعوض كثيرًا من حالة الكساد الناجمة عن الوباء العالمى لو ركزنا على الاستفادة بأكبر قدر ممكن من كل الإمكانات وتطويرها العاجل من الآن بهم مع استمرار خطط التطوير بكل محافظات مصر انتظارًا لفتح خطوط الطيران مع معظم بلدان العالم خاصة دول أوروبا وأمريكا وجنوب شرق آسيا
وأشار إلى أن تنشيط السياحة المحلية مع السياحة الوافدة لعدد من المحافظات الساحلية سيسهم بقدر ما فى استمرار النشاط السياحى والمحافظة على الكوادر البشرية المدربة وتنشيط حركة النقل والمواصلات والتجارة وكل ما يرتبط بالسياحة من أنشطة
ونوه الدكتور ريحان إلى أن عودة حركة الطيران اعتبارًا من أول يوليو المقبل تعد رسالة للعالم بأن الامور بدأت تسير طبيعية وأننا لسنا من البلاد الموبوءة بالفيروس، فضًلا عن أنه سيساهم في عودة السياحة الخارجية مرة أخرى، وتقليل الخسائر الناجمة عن الكساد السياحي بسبب الوباء العالمي.
موضحًا أن القرار سيسهم في تقليل الخسائر الخاصة بالطيران إلى أن تستعيد طاقتها بالكامل،مؤكدًا أن عودة الطيران في حد ذاته رسالة طمأنة تضع مصر في مصاف الدول التي تتعامل مع الازمة بشكل طبيعي ، ورسالة لباقي الدول لتبدأ في التفكير لاستئناف رحلاتها لمصر، مما يخدم القطاع.
من الجدير بالذكر، أن وزارتي الطيران والسياحة قد أعلنت عن عودة حركة السياحة والطيران، بداية من أول يوليو المقبل، بعدد من الضوابط والشروط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى