مفالات واراء حرة

“خبز الأغنياء”بقلم سامح ادور سعدالله

خبز الأغنياء
سامح ادور سعدالله – مصر
كانت الدعوة لنا، نعم لقد تمت دعوتنا إلى الحفل العظيم . سوف يحضر الحفل كل العظماء كما يرونهم هم، وقد جاءوا لإضفاء الشرف والقيمة للحفل، هناك من جاء عنوة دون دعوة، وقوتهم كانت كفيلة بحضور هذا الحفل،
ونحن أيضًا تمت دعوتنا ببرودة شديدة؛ و لماذا؟ لا أعرف. و لكن ماكنت أشك فيه أننا غير مرغوب فينا، لكننا جئنا لأجل شىء هام تعرفه كل الأمم, و جاء للحفل بشر كثير من كل حدب و صوب, كلهم كانت لهم بصمتهم الخاصة الواضحة فى الحفل،
وكان لنا نحن النصيب الأكبر فى إعداد و تجهيز و تنفيذ الحفل؛ نعم كان علينا نحن, ولأجل هذا قد دعينا؛ إكرام كل الضيوف والحاضرين. كان الجو باردًاً جدًّاً، و نحن ملتزمون الصمت؛ إلى أن جاءت فقرة شكر السادة الحضور،
وتم شكر كل من بالحفل من علية القوم والعظماء و الآتين عنوة إلا نحن, ولماذا؟ لا أعرف. وقد فتح البوفيه، وتقدم الجميع، لكننا تأخرنا بفعل فاعل، ونحن نلزم الصمت لأجل إتمام الحفل بصورة لائقة، رغم أن بروتوكول البوفيه يحكم أن يتقدم كل المدعوين للبوفيه دون تمييز,
و أيضا لا أعرف! تبقى لنا الفضلات من مائدة العظماء، ونحن أصحاب الحفل والطعام والمال المصروف؛ لكن قد تقدم جزء وتخلف آخر. كان المتقدم للمائدة من شدة الجوع و شدة البرودة، أما الباقي عاف ما تبقى؛ لذا لن يجدي أن يتقدم العفيف لمائدة هولاء القوم،
رغم أن هذه الفضلات كانت عظيمة وكثيرة و تكفي بشرًا كثيرة. انتظرنا طويلًا فى برودة الشتاء القارصة، لأننا كنا نعلم مسبقًا أننا من سيقوم بنتظيف وتنظيم المكان مثل كل مرة، وهكذا مر الحفل بسلام، وتمنينا جميعا ليلة سعيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى