مفالات واراء حرة

” خالد السلامي ” يكشف طرق برمجة العقل الباطن

” خالد السلامي ” يكشف طرق برمجة العقل الباطن
متابعة – علاء حمدي
ألقي سعادة المستشار الدكتور خالد السلامي رئيس مجلس إدارة جمعية اهالي ذوي الإعاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة الضوء علي طرق برمجة العقل الباطن
حيث قال : يعتبر العقل الباطن مسؤول عن التصرفات و الأشياء التي يقوم بها الإنسان في حياته اليومية وله العديد من الأسرار المتعلقة به و لازال العلماء يبحثون عن طريقة عمله و كيفية برمجته و السيطرة عليه
واكد السلامي أن العقل الباطن هو الجزء الذي يخزن المعلومات التي لا تخزن بالعقل الواعي وظيفته تقتصر على جمع المعلومات و تخزينها ليعيدها للعقل الواعي لكنه لا يقوم بتصحيح المعلومة و لا يميز بين الخير و الشر و لا بين الإيجابي و السلبي هو فقط يحتفظ بالمعلومات و الانفعالات الفرق بين العقل الواعي و العقل الباطن و العقل اللاواعي
وأشار السلامي إلي العقل الواعي وقال هو ذروة الجبل ويشبه قبطان السفينة الذي يقف على السطح ويوجه الأوامر
ويتواصل مع العالم من خلال الكلام والكتابة والفكر
كما أشار السلامي إلي العقل الباطن وقال هو بمثابة طاقم السفينة الذي يوجد في الأسفل وهو المحرِّك الحقيقي للأحداث فالبرغم من أن القبطان (العقل الواعي) هو الذي يصدر الأوامر إلا أن الطاقم (العقل الباطن) هو الذي يوجه السفينة بحسب الأحداث والتجارب السابقة التي يحملها فالعقل الباطن هو الذي يحمل تجاربنا ويقيس عليها ويحدد في الكثير من الأوقات ردة الفعل دون أن يستشير الوعي
واكد السلامي أن العقل اللاواعي يقع في أسفل السفينة وهو عبارة عن مساحة كبيرة وعميقة يصعب الوصول إليها فالعقل اللاواعي هو مخزون ذكرياتنا وتجاربنا سواءً تلك التي تم قمعها أم تلك التي تم نسيانها ولم تعد مهمة وهذا المخزون هو الذي يشكل معتقداتنا وعاداتنا وسلوكياتنا كيف يكون العقل الباطن شريكك في النجاح
أولاً : ايجاد الشيء الذي تحب أن تفعله ثم تقوم به
ثانياً :التخصص في مجال معين
ثالثاً : أن تكون رغبتك نحو اسعاد و خدمة البشرية فتعود عليك الفائدة مضاعفة
هناك عدد من القواعد الرئيسية لبرمجة العقل الباطني وهي :
يجب أن تكون الرسائل التي توجهها للعقل الباطن واضحة ومحددة ويجب أن تكون رسائلك للعقل الباطن رسائل ايجابية لذلك ابتعد عن الأفكار السلبية تماماً. يجب أن تدل الرسائل التي توجهها للعقل الباطن على الوقت الحالي وحاول أن تكون هذه الرسائل مترافقة مع إحساس قوي من قبلك ليتقبلها عقلك الباطن ويتقبل مضمونها ويبرمجها عمليا
تذكر مهما تأخرت نتائج رسائلك فيجب عليك أن تثق بأنها حتماً ستتحقق
كما كشف السلامي عن طرق برمجة العقل الباطن وتكرار السؤال وقال : طرح الأسئلة بشكل متكرر و مستمر لا يترك أمام عقلك الباطن سوى أن ينتبه ابتعد عن طرح الاسئلة السلبية لماذا لا انجح ؟ لماذا أنا فاشل ؟
لماذا لا استيطع تحقيق النجاح بعملي ؟ عندما تخطر ببالك تلك التساؤلات قم بنشاط ذهني لعدة دقائق . فكر ببعض الاشياء الجميلة كرر عبارات ايجابية .
ارسم صورة ذهنية جميلة و تصورها بشكل دائم . فكر وبشكل دائم بمحبة وعظمة الله سبحانه وتعالى لتحصل على الانسجام والسكينة والصحة النفسية وننصحك أن تحسن برمجة عقلك الباطن و حتماً ستنجح في الوصل لتحقيق أهدافك في الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى