الأخبار

حملة الوحدة الوطنية لدعم الرئيس تطالب بمقاطعة المنتجات التركية

حملة الوحدة الوطنية لدعم الرئيس تطالب بمقاطعة المنتجات التركية

كتب – بكرى دردير – رئيس اللجنة السياسية

هاجم الكابتن عمرو ابو ريده رئيس حملة الوحدة الرئيسية لدعم الرئيس لمحاربة الفساد ومكافحة الفساد ، تجاه الأزمة الناتجة عن مقاطعة المنتجات والبضائع التركية التي تتصاعد في الدول العربية، وكذلك دعوة بعض المواطنين بمقاطعة المنتجات التركية .

واضاف شهيد درزار نائب رئيس الحملة لدعم الرئيس أن الحملة  نشرت عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، إن“جميع أصحاب المتاجر في مصر والعالم العربى مدعوون لمقاطعة البضائع التركية، وبدأ بعضهم يعلق ملصقات كتب عليها:(أنا لا أبيع المنتجات التركية لواجبي الوطني)

وتعد الأسواق العربية من الأسواق المهمة لمنتجات تركيا، التي يشهد اقتصادها أزمات متتالية، بفعل المواقف السياسية للنظام، إضافة إلى أزمة كورونا التي تعصف بالاقتصاد العالمي.

وأكد ناجى هيكل  مستشار الحملة لدعم الرئيس ,انطلقت حملة الوحدة الوطنية لدعم الرئيس لمقاطعة المتنتجات التركية في الدول العربية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية توتر العلاقات بين البلدين، ولقيت الحملة دعمًا لافتًا من نخب تضم كتَّابًا، وإعلاميين، واقتصاديين،

ويدعو مؤيدو حملة الوطنية لدعم الرئيس المقاطعة لعدم شراء أي منتج تركي فيمصر و الأسواق العربية، كموقف شعبي مناهض لتركيا التي شهدت علاقتها بالرياض فتورًا خلال السنوات الأخيرة، حيث يتبنى البلدان سياستين خارجيتين مختلفتين في عدة قضايا إقليمية.

وشددت حملة الوحدة الوطنية أن المقاطعة، إن من شأن الالتزام بها تكبيد الاقتصاد التركي خسائر كبيرة ستشكل ضغطًا على حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان الذي يتهمونه بـ“تبني سياسة معادية لبلادهم“.

 

وأوضح هانى أبو سمره  البيان الصادراليوم  أن القرار جاء”تضامنًا مع الحملة الوطنية للمقاطعة، وإيمانًا بواجباتها الوطنية، وردًا على ما تقوم به الحكومة التركية من ممارسات تجاه وطننا الغالي“.

وتابع بكرى دردير رئيس اللجنة السياسية :” قادتنا، وحكومتنا، وأمننا، خطوط حمراء لا نقبل المساس بها، موجهين التحية والاحترام للشعب التركي الشقيق بعيدًا عما تقوم به حكومته من تصرفات شائنة“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى