قصص قصيرة

حكاية “مُسمارجُحا”

حكاية “مُسمارجُحا”

كتب-محمدُحمدى

عرض جُحا داره للبيعِ ؛فلما أتى مُشترى؛ لكى يشترى الدار اشترط عليه جُحا أن يستثنى فى عقد البيع مُسمارًا فى الدار كان يحبه جُحا .

فوافق المشترى على أن يشترى الدار بإستثناء هذا المُسمار .

وفى اليوم الثانى طرق جُحا الباب وقت الغذاء؛لكى يرى المُسمار ؛فعزم عليه صاحب الدار بالغداء فتناول جُحا الغداء .

وفى المساء طرق جُحا الباب ؛لكى يرى المُسمار ؛فعزم عليه صاحب الدار بتناول العشاء فجلس جُحا ؛لكى يتناول العشاء، وهكذا كان يفعل جُحا كل يوم ؛حتى ضج المُشترى ورد الدار لجُحا!! ؛ومن يومها صار العامة مِن الناس يضربون المثل بذلك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى