مفالات واراء حرة

حقيقة الفالنتين ..بقلم نيفين بطرس

حقيقة الفالنتين ..بقلم نيفين بطرس

فى القرن الثالث الميلادى تعرضت الإمبراطورية الرومانية للغزو من قبل القوط . وفى الوقت ذاته انتشر مرض الطاعون أو الجدرى .ما أسفر عن وفاه خمس آلاف شخص يومياً من بينهم الكثير من الجنود

وعقب تزايد عدد الموتى زادت الحاجة إلى الجنود لقتال القوط وكان الإعتقاد السائد بأن افضل المقاتلين هم العُزاب الذين لم يتزوجوا .فحظر الإمبراطور كلوديوس الثانى الزواج التقليدى على الجنود وفى نفس الوقت فرض الرومان المعتقدات الوثنية على المسيحين واضطهدوهم حتى الموت دمروا الكثير من الكتب والسجلات التاريخية لذلك فإن تفاصيل حياة القديس فالنتين تُعد شحيحة للغاية ولا يُعرف عنها إلا القليل حتى تم طباعتها عام 1260م

كان القديس فالنتين .. إما كاهناً .. او اسقفاً فى (تيرنى)بوسط ايطاليا وقد خاطر بحياته وأغضب الإمبراطور بدفاعة عن رغبة الجنود فى الحب والزواج فقام بتزويجهم سراً داخل الكنيسة .. وعندما عرف الإمبراطور كلوديوس قبض عليه .. وحكم علية بالإعدام

بينما كان فالنتين فى سجنه .. منتظر تنفيذ الحكم طلب منه سجان السجن ان يصلى لابنته الكفيفة إستعادة بصرها بإعجوبه إلهية .. وكانت تتردد الفتاه على السجن كل يوم معها باقة زهور حمراء لمقابلة القديس فالنتين الذى آمن بالحب ودافع عنه بكل جراءة ولم يخشى عقوبة ذلك

قام فالنتين قبل إعدامة بكتابة رسالة إلى ابنه السجان التى وقع فى حبها قائلاً.. من عاشقك …
أُعدم فالنتين خارج بوابات( فلامينيا) إحدى بوابات روما القديمه فى يوم 14 فبراير 269م

قام البابا غلاسيوس بتعين يوم 14 فبراير يوم القديس فالنتين .. وبدأ الأدباء منذ العصور الوسطى بربط يوم القديس فالنتين .. بالحب واصبح فى نهاية المطاف أحد التقاليد الإنجليزية التى يتم خلالها تبادل الزهور الحمراء والحلوى وارسال بطاقات المعايدة بعيد الحب

كثيرون يرددون اسم فالنتين .. ولا يعلمون من يكون ..؟!
هو ذلك الإنسان الذى دافع عن مبادئ تُحس ولا تُرى آمن بها دافع عنها
دفع حياته ثمن لذلك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى