الدين والحياة

حسن الخاتمة ..وفاة الشيخ سعد إبراهيم بعد أن قرأ القرآن



كتب – د٠إبراهيم خليل إبراهيم

حسن ختام أعمال الإنسان في الحياة من كرم المولى عز وجل ونقول في الدعاء : اللهم أحسن خاتمتنا ٠

هذا انطبق على فضيلة الشيخ سعد إبراهيم فتح الباب قارىء القرآن ومفتش متابعة بمديرية أوقاف الدقهلية فبعد صلاة العصر ذهب إلى سرادق عزاء صديقه لتلاوة القرآن وما إن انتهى عاد إلى بيته ولفظ أنفاسه الأخيرة .

قال أحد الأهالي : الشيخ سعد كان حسن الخلق ويحب الناس ويبادلونه هذا الحب ويوم وفاته ذهب إلى عمله بمديرية الأوقاف وبعد انتهائه من عمله لم يعد إلى منزله في قرية القباب الصغرى بمركز دكرنس بل توجه إلى قرية برق العز التابعة لمركز المنصورة لتقديم واجب العزاء في أحد أصدقائه حيث شارك بتلاوة القرآن الكريم ثم عاد إلى قريته بعد العصر وبمجرد وصوله إلى منزله سقط فجأة ليلفظ أنفاسه الأخيرة.

هذا وقد أصدرت مديرية أوقاف الدقهلية بقيادة الشيخ صفوت نظير وكيل الوزارة بياناً نعت فيه أحد قيادتها الشيخ سعد إبراهيم فتح الباب مفتش المتابعة بالمديرية قالت فيه : تتقدم المديرية وجميع العاملين بها إلى أسرته بخالص العزاء والمواساة سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحماته وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى