اخبار عربية

حسن إسميك: اقتلوا البجعة البيضاء وفكروا في السوداء للخروج من النمطية الفكرية!

كتبت هدي العيسوي
استدل حسن إسميك رئيس مجلس أمناء مركز استراتجيك للدراسات والأبحاث، على الوضع العربي المتأزم، إلى ابن خلدون: الذي قال “إذا رأيت الناس تُكثر الكلام المضحك وقت الكوارث، فاعلم أن الفقر قد أقبع عليهم وهم قوم بهم غفلة واستبعاد ومهانة، كمن يُساق للموت وهو مخمور”، مشيرا إلى أن هذه حالتنا نحن العرب اليوم! وربما نجد توصيفها في كتاب “البجعة السوداء”.. أو ضد النمطية الفكرية!.
وأشار إسميك، إلى أنه عندما تستيقظ صباحاً لتبدأ يومك بقراءة الصحيفة وتصطدم بعناوين مثل “أزمة مالية هزّت العالم”، أو “نيويورك تفيق على انهيار برجي مركز التجارة العالمي”، أو “فايروس كورونا: الرعب يجتاح الكوكب”، فإنك تدخل تلقائياً في دوامة من التساؤلات التي يصعب عليك أن تجد لها أجوبة. يا فتّاح يا عليم! كيف حدث هذا؟ ما أسباب حدوثه؟ من المسؤول عن هذه “المصيبة”؟ كيف سيؤثّر هذا الحدث على حياتنا؟
ولفت حسن إسميك، إلى أن الفيلسوف والمفكر الأمريكي اللبناني نسيم طالب، يعد أحد أهم المفكرين الذين قدموا إجابةً تحليلية آسرة حول كل هذه التساؤلات وغيرها، حيث استعرض في كتابه (البجعة السوداء) معضلة اصطدامنا بالحدث غير المتوقع (نشرت النسخة الإنجليزية عام 2007، وترجم إلى العربية عام 2009)، وقد استطاع، وبكل فراسة، أن يمسك بكافة خيوط فكرته ويقود القارئ بأسلوب قصصي ممتع إلى حيث يأخذه تأمله العميق.
منطلقاً من مبدأ عدم قدرتنا على فهم الأفكار عندما تُعرض علينا مجردة، وبالتالي نحتاج إلى وضعها ضمن سياق قصصي حتى نتمكن من استذكارها. ولكون هذا الكتاب شديد العمق، ويحتاج إلى إعادة القراءة لفهمه، وسأحاول التركيز على عرض الأفكار سهلة التناول والفهم.
ويناقش طالب، من خلال كتابه فكرة الحدث غير المتوقع، والذي يدعوه بـ (البجعة السوداء). فقبل أن يتم اكتشاف أستراليا، كان ثمة قناعة تؤيدها الأدلة بأن جميع طيور البجع بيضاء. ولعل الوقوع على البجعة السوداء الأولى كان سيمثل مفاجأة مدهشة ليس لعامة الناس فحسب بل ولبعض علماء الطيور. هذا برأيه دليل على محدودية معارفنا التي تنتج عن الملاحظة والاعتماد على الأحداث التاريخية في تحديد المسلمات وتوقع المستقبل.
حين نبني فكرة ما على أساس غير متين، ويكون لهذه الفكرة تأثيرها الواضح على سلوكنا ومواقفنا، ثم يأتي اليوم الذي نصطدم فيه بحدث يقوّض هذا الأساس غير المتين، وبالتالي ينفي فكرتنا، فإننا نواجه معضلةً كبيرة نتيجة عدم استعدادنا لقبول بطلان هذه الفكرة في يوم من الأيام. كما يستتبع ذلك سلسلة من الأحداث الطارئة والمبنية على الاكتشاف المفاجئ، وهكذا نتوه في دوامة من الصدمات، غير أن المشكلة الأكبر هي أننا لا نتعلم من هذه الصدمات، بل نجد أنفسنا نعيد الكرّة، ونبني سياقاً قصصياً جديداً، ونستمر في توقعاتنا المبنية على أساس هشّ، دون أن نحاول تعديل طريقة تفكيرنا.
يُرجع طالب، هذه المشكلة في التفكير إلى ما يصفه بالعمى البيولوجي والسيكولوجي، فالمشكلة تكمن في الطريقة التي ننظر بها إلى الأمور. حيث يجد الكاتب أن الغرائز التي ورثها البشر عن أجدادهم لم تعد مناسبة تماماً للتكيف مع الحاضر، خاصةً وأن العالم الحديث بات محكوماً بأحداث أكثر ندرة وأكثر ميلاً للتطرف. لذلك فإن هذه الغريزة التي تدفعنا لفهم هذه الأحداث وترتيبها بطريقة خاصة هي معضلتنا الكبرى برأيه. عدا عن أن زيادة إفراز مادة الدوبامين الكيماوية في الدماغ تساعد على تخفيض الشكوك وتدني مستوى الحذر، كما تتسبب بجعل الجنس البشري أكثر عرضة لتقفي النمطية القائمة على قوالب التفكير المسبقة، وصولاً إلى الوقوع في فخ الخرافة.
أما عن الحالة السيكولوجية، فنحن نشعر بالأمان عندما نعتقد أننا نعرف، أو أننا مسيطرون على مجرى الأحداث، بمعنى قريب مما قد تلمّح إليه الأفلاطونية في أننا نفهم أكثر مما تقدمه لنا معطيات الواقع.
لكن وبما أن البجعات السوداء عصية على التكهن، ينصحنا الكاتب بالاستعداد الذهني لأي طارئ، مهما يكن، والتريث في إطلاق الأحكام حوله، بدلاً من محاولة التكهن به وتوقعه، مع تشديده على وجوب التريث بأحكامنا إلى أمد أبعد مما تعودنا.
يحثّنا الكاتب على التفكير في أن كثيراً من صدمات “البجعات السوداء” قد تكون ناتجة ومتفاقمة عن كونها غير متوقعة، “فما تتوقعه لا يمكن له أن يؤذيك”. وبهذا لا يجب علينا أن نركّز فقط على ما نملكه من معارف، بل قد يكون ما لا نعرفه أكثر أهمية. وتتعلق المشكلة، برأيه، ببنيتنا الذهنية، فنحن لا نتعلم القواعد، بل يبقى تعلمنا قاصراً على الحقائق فقط. وعليه، يرى الكاتب أنه من الضروري أن نقوم بقلب مفهومنا عن “الحكمة التقليدية” الاستنباطية رأساً على عقب، ويُظهر كم هي باتت مستحيلة التطبيق على بيئتنا الحديثة البالغة التعقيد. بينما يطلق على الشخص الذي لا يركن إلى معارفه باطمئنان، ولا يتعامل معها على أساس أنها كنز، لقب (الشخص التجريبي الشكّاك).
يشير الكاتب بشكل أقرب إلى السخرية إلى أننا مبدعون في اجتراح التفسيرات ووضع المعلومات ضمن سياق قصصي مترابط، على الرغم من كون هذا كله مجرد توهمات نخدع بها أنفسنا. فالحياة ليست عبارة عن قصة محبوكة، وليس بالضرورة أن يكون حدث ما ناتجاً عن هذا السبب الذي قررناه. فمثلاً، ليس من الضروري أن يرجع نجاح أحد الكتاب إلى طريقته في الكتابة، بل ربما حالفه الحظ فكان صاحب دار النشر بمزاج جيد عندما قرأ مسودة كتابه ليس إلا! لذلك ينصحنا الكاتب بالتوقف عن تتبع التخمينات والتنبؤات والتكهنات عن الأحداث، فليس من شأنها إلا إعاقتنا عن رؤية المشهد بشكله الصحيح، عدا عن كون جميع هؤلاء المتكهنين يعتمدون نماذج رياضية أو تاريخية لا تصلح لطبيعة الحدث.
يركز الكاتب على مفهوم العشوائية، ليبين أن عالمنا محكوم بنوعين من العشوائية؛ الأولى عشوائية محدودة الأثر لا تفاجئنا بأحداث متطرفة، كالعمل براتب ثابت لدى إحدى الشركات. هذا النوع من العمل يمكن توقع نتائجه رغم وجود بعض احتمالات الصعود والهبوط. النوع الثاني هو عشوائية شديدة الأثر وذات نوع تعاقبي، مثل مغنٍ محلي يجني ماله من الحفلات، فعلى الرغم من وجود مغنين كبار خارج قريته يبقى شاعراً بالأمان لكون حنجرته مطلوبة، لكن ظهور أسطوانات التسجيل سيؤدي إلى الاستغناء عنه، ليصبح كل ما يستطيع فعله هو تدريس الغناء للمبتدئين.
بالرغم من نزعة عالمنا إلى النوع الثاني من العشوائية، لا نزال ننظر إلى الحياة حولنا بالمنطق الأول (العشوائية الطفيفة)، وهذا ما يجعلنا نصطدم بظهور “البجعات السوداء”. ذلك تماماً ما أكده نسيم طالب في نظريته وما يترتب عليها من أن وجودنا بحد ذاته هو مجرد صدفة. فلو حصل أن اصطدم نيزك بكوكبنا لما كنا اليوم على قيد الحياة، فهل وجودنا هو حقاً مجرد سيناريو وردي كتبه التاريخ؟ ومن هذا المبدأ فإن أغلب الأشياء التي تحدث، والمهمة منها على وجه الخصوص، ترجع مسبباتها إلى ضربة حظ ليس إلا. هذا المنطق الجديد في التفكير، إذا ما اعتمدنا عليه في قراءة الأحداث ومحاولة تفسيرها، فإنه سينقذنا من الوهم الذي يقودنا إلى الصدمة.
وبعد انتهاء نسيم طالب من استعراض دور البجعات السوداء في المجال الاقتصادي، يركز على مجموعة من النصائح التي من شأنها أن تساعدنا على الاستفادة من عشوائية عالمنا. ويؤكد أن الاكتشافات والاختراعات التي نراها حولنا لم تأت عن طريق شخص جالس في مقصورة وقد قام بالتخطيط لهذه الاكتشافات وفق جدول ما.
إنما جاءت نتيجة المصادفة بينما كان الهدف البحث عن هدف تم تحديده مسبقاً، مثلما حدث عند اكتشاف أمريكا بينما كان الهدف هو البحث عن طريق جديد للوصول إلى الهند. وفي هذا السياق ينصح طالب باعتماد شعار (تباً لك ولفلوسك)، والتي تعني السماح لك بالتحرر من العبودية.
ولكي تتجنب أن تكون عرضة للخطأ في التقدير، فينصح باستراتيجية أن توظّف نسبة من مالِك لنقل بين 85- 90% في استثمارات تكون بعيدة عن أي مجازفة. أما نسبة الـ 10% المتبقية، فينبغي أن تقوم بتوظيفها في استثمارات يكون الرهان عليها على أعلى مستوى من الجرأة. ولا تكن ضيّق التفكير، وانتهز أي فرصة تُتاح أمامك، فقد تذهب ولا تأتي غيرها. ليضيف في النهاية ساخراً: “احذر الخطط الحكومية الدقيقة”.
أوافق الكاتب على كون عالمنا يتحرك اليوم أكثر من ذي قبل وبشكل أعمق باتجاه العشوائية المتطرفة، حتى أصبح خارجاً عن السيطرة. ولهذا لا يمكننا أن نتيقّن من أي شيء سوى عدم اليقين ذاته، كي نحمي أنفسنا من صدمة الأحداث غير المتوقعة. لذلك.. آن الأوان كي نبدأ بتحطيم الأصنام الفكرية، ونخرج عن الثنائية الأفلاطونية في التفكير، فالعالم لا يقف عند احتمالين فقط. يقول ابن خلدون: “إذا رأيت الناس تُكثر الكلام المضحك وقت الكوارث، فاعلم أن الفقر قد أقبع عليهم وهم قوم بهم غفلة واستبعاد ومهانة، كمن يُساق للموت وهو مخمور”.
ولعلكم تلاحظون أن مجتمعاتنا العربية يأسرها التفكير النمطي الذي يحجب عنها كل الإمكانات الأخرى، ويوجه سلوكها بشكل رتيب واعتيادي وميال دائماً للركون للأمان الزائف الذي نغلف به حياتنا. لاحظوا مثلاً كم يمضي الناس من الوقت في تتبع الأخبار، سواء على شاشات التلفاز أم على مواقع الإنترنت، كم يأسرهم الفضاء السيبراني وكأن الحقيقة سوف تتكشف لهم مع الخبر الآتي! ومع أن الأحداث ستكشف لنا مراراً وتكراراً أنه لا يوجد مسلمات لا تخضع للنقاش أو التحليل أو التجربة أو النقض، لكن مجتمعاتنا ما زالت تلهث وراء:
– التحليلات والتوقعات التي يمطرنا بها المحللون السياسيون والاقتصاديون.
– العلوم الزائفة بدءً من الأبراج والتنجيم، وانتهاءً بعلوم الطاقة والروحانيات وأغلب ما تقوله كتب التنمية البشرية.
– الاشتغال بالاختلافات الدينية والعقائدية والمذهبية حول “الحقيقة”، والصراعات الدموية حول هذه الاختلافات.
– الاستسلام الواثق لمجموعة “القيم العامة والمسلمات الأخلاقية” غير المفسرة، ولكل ما يحاول الإعلام تكريسه في لا وعينا كحقائق لا تقبل النقاش.
إذن يمثل كتاب “البجعة السوداء” دعوة للصحوة من السبات الفكري الذي نعيش فيه، وللكف عن الرجوع إلى التاريخ بحجة توخي الدقة في استشراف المستقبل، وعن قراءة الأحداث بالطريقة التي اعتدناها، وأن نتوقف عن الوثوقية وادعاء المعرفة، فحتى أكبر الاختصاصيين تجدهم لا يتفوقون بالمعرفةً على أحد عندما يتصل الأمر بالسؤال عن ماذا سيحدث؟ أو ما التالي؟ ومن أهم ما نغفله في هذا السياق، هو أن الرأي السديد ليس حكراً على المشاهير الذين نعظّمهم ونرفع من شأنهم، علماء كانوا أم سياسيين أم إعلاميين، بل قد نجده عند أشخاص لم يحالفهم الحظ بعد، وقد لا يحالفهم إطلاقاً، في اكتساب شهرة واسعة.
دلالة البجعة السوداء الأكثر وضوحاً وغموضاً في الآن ذاته، هي أن البشرية بأسرها حدث غير متوقع، وإذا انطلقنا من هذا المبدأ نستطيع أن نفتح بوابة على فهم عشوائية عالمنا وتعدد ممكناته.
يقول الكاتب: “عليك أن تكف عن القلق والتندم على القضايا الصغيرة… توقف عن النظر إلى حصان الحظ من فمه وتذكر أنك طائر بجع أسود”. ولكم حرية تأويل ما أراد نسيم طالب أن يقوله من خلال “فم الحصان” و”طائر البجع الأسود”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى