برلمان واحزاب

“حزب مصر الوطن” يطلق مبادرة “ضد التنمر

“حزب مصر الوطن” يطلق مبادرة “ضد التنمر

 

أميرة العديسى

أطلقت أمانة العمل الجماهيري المركزية بحزب “مصر الوطن”، اليوم ا الاربعاء، مبادرة “ضد التنمر”، في فعالية عبر مواقع التواصل الاجتماعى الفيسبوك، بهدف توعية طلاب المدارس والجامعات بالأخلاق.

وأشاد كرم شلبى رئيس حزب مصر الوطن بالعمل على مكافحة ظاهرة التنمر، على صعيد نشر الوعي بحقوق الأشخاص ذوي القدرات الخاصة، سواء من خلال صياغة التشريعات التي تُجرم ممارسة تلك الظاهرة، أو عن طريق مواجهتها إعلاميًا من خلال وسائل الإعلام المختلفة والأعمال الدرامية، أو من خلال الإجراءات التنفيذية لمؤسسات الدولة المختلفة.

وقال “شلبى ” في بيان له، إن تصريحات الرئيس السيسي بشأن التنمر أمر في غاية الأهمية؛ لوقف تلك الظاهرة التي تترك آثارا سلبية وسيئة على الأطفال والكبار أيضا، مشيرا إلى أن التنمر يُعد أحد أشكال العنف الذي يُمارسه طفل أو مجموعة من الأطفال ضد طفل آخر عن عمد وبطريقة متكررة، سواء وجهًا لوجه، أو عبر الإنترنت، بدءا من الأذي الجسدي إلى الإساءة اللفظية والنفسية، والتي يمكن أن تؤدي إلى الإقصاء، والاكتئاب، وأحيانا الانتحار.

وأضاف بكرى دردير نائب رئيس حزب “مصر الوطن”، أن التنمر سواء لفظي أو بدني يُعد نوعا من العنف الموجه، مشيرا إلى أن عوامل التربية الأسرية، والتكنولوجيا الحديثة والأفلام التي تروج لسلوكيات عنيفة تعد أهم العوامل التي ساعدت على انتشاره بين فئات كثيرة في المجتمع خلال الوقت الحالي.

وأوضح أن للأسرة والمدرسة والمجتمع دور كبير في الحد من ظاهرة التنمر؛ والتي انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، علاوة على ضرورة شرح وسطية الإسلام وحسن التعامل والتخلق بمكارم الأخلاق في التعامل بين الأشخاص، مناشدا جميع فئات المجتمع التمسك بهذه المفاهيم والقيم لتوعية الشباب لأنهم يمثلون عماد الأمة وقوتها.

وأشارت إنتصار حسن الأمانة العامة  إلى أنه يجب علينا أن نبدأ مكافحة التنمر من خلال أولياء الأمور، ثم المعلم عن طريق إكساب الطفل مبادئ التسامح، وعدم العنف مع الغير سواء شقيق أو زميل، مطالبا بتنظيم حملة توعية كاملة من خلال المعلمين لجميع الطلاب لإكسابهم خبرات التعاون والتعامل البناء مع بعضهم ومع معلميهم ومع جميع فئات المجتمع.

وأكدت أن علاج التنمر هو بمثابة علاج لانتشار البلطجة في المجتمع وخطوة مهمة للقضاء على العنف والقتل وانتشار الجريمة، موضحا أن التنمر منتشر بشدة في المجتمع والطلاب يعيشونه من المنزل ويجب علاج أولياء الأمور ضد العنف حتى لا ينشأ عليه الصغار.

ولفت شلبى  إلى أنه يجب خلال محاربة التنمر الاهتمام بالشخص المتنمر عليه مثلما يتم التركيز على الشخص المتنمر؛ لأن المتنمر عليه سيصبح وقتها قنبلة موقوتة وسيتحول إلى متنمر بشكل أكثر شراسة وهذه هي نبتة المجرم والقاتل، مؤكدا أن مبادرة الرئيس السيسي بمكافحة التنمر ستحظى باهتمام عالمي.

 

ومن ناحيته، أوضح شلبى رئيس حزب”مصر الوطن”، أن الهدف من المبادرة يتمثل في توعية الشباب، بمفهوم التنمر، والذي بات أحد أشكال العنف الذي يمارسه طفل أو مجموعة من الأطفال، ضد طفل آخر أو إزعاجه، فضلًا عن نشر الشائعات.

وأوضح المتحدث الإعلامى ناصر الغزالى صاحب فكرة المبادرة، أنها ترتكز على التوعية بأنواع التنمر، وضحايا التنمر، ومدى تأثير التنمر على الأطفال، وكيفية معالجة التنمر مع مواقف التنمر بين الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى