حوادث وقضايا

حدث في محافظة البحيرة بلاغ الي الرئيس السيسي ومدبوليً ووزير التنمية المحلية والرقابة الادارية

حدث في محافظة البحيرة بلاغ الي الرئيس السيسي ومدبوليً ووزير التنمية المحلية والرقابة الادارية

نقل على صبري
كتب محمد شعبان

الفساد له أرجل وأنياب وجبر الخواطر الذي دمر أحلام مواطنو محافظة البحيرة بعد ان أصيبت المحافظة بقيادات عاجزة مرتعشة فاللواء هشام أمنه محافظ البحيرة قراراته متضاربة ويجب مراجعة مايدور بديوان المحافظة ولعل واقعة مدير مكتبه الاعلامي محمد حسن إسماعيل الشهير بحمادهً خطاري

والذي أثبتت التحقيقات بأن من أتي به للعمل المحافظ و في ذلك الوقت إستغل خطاري ذلك فتم تذليل كافة كافة العقبات أمام عمله الشيطاني وحصوله علي الرشوة مقابل إنهاء الأعمال بل وحصل علي كافة الموافقات وهذا وارد بالتحقيقات وحكم الادانهً بالمحكمة المنعقدة علنا بجنايات دمنهور بمبني محكمة إيتاي البارود برئاسة المستشار جمال طوسون وعضوية المستشار شريف عبدالوارث

حيث حكمت المحكمة علي المتهم بالعزل من الوظيفة والسجن المؤبد ومصادرة مبلغ الرشوة الذي قارب نصف مليون جنيه وجاء. في مرافعة وتحقيقات النيابة بأن خطاري إستغل وظيفته ونفوذه التي إستمدها من علاقاته في تسهيل إجراءات تقنين أراضي أملاك دوله بنطاق محافظة البحيرة خاصة منطقة وادي النطرون وحصوله علي مبالغ ماليه قاربت نصف مليون جنيه وكانت الأجهزة الرقابية قد ألقت الفبض علي المتهم وخمسة آخرين

وجاء بالتحقيقات بأن خطاري الذي أتي به محافظ البحيرة للعمل معه بالبحيرة من مدينة سفاجا إستغل نفوذه وعلاقاته وقام بالضغط علي العديد من قيادات المحافظة معظمهم بالخدمهً ضمنهم مهندس حازم الأشموني وكذلك مدير أملاك الدولة السابق ومدير التخطيط العمراني وًالذي ورد بالتحقيقات إعترافاتهم بالضغط عليهم وحصول خطاري علي الموافقات الأمر الذي يتطلب إحالة كل من له علاقة ووافق لخطاري الي المحكمة التأديبية

وكونهم شهود في القضية وورد بالتحقيقات حصول خطاري علي تسهيل أعماله الشيطانية ضغطا علي تلك القيادات الفاشلة وفي ذلك هل توجد مآخذ مكتوبة وملموسة في تلك القضية التي أسستها الرقابة الإدارية لنهج خطاري لذلك يناشد الرأي العام عدم الابقاء علي محافظ البحيرة وإقصاء تلك القيادات المتورطة في قضية خطاري وعدم صلاحيتهم للعمل فقانون الاجراءات الجنائية يحول الشاهد

بالاعتراف الي براءة لذلك يجب إحالة شقق هؤلاء في الشق الآخر للمحكمة التأديبية فهل قضية مثل هذه علي مسمع ومرأى من الرأي العام يتم ترك تلك القيادات دون محاسبة فإلي معالي الرئيس عبدالفتاح السيسي أقيلو تلك القيادات الفاشلة المرتعشة ولَم يقف الحد عند ذلك فقد سبق لمحافظ البحيرة

وأن أقال عادل عباسي أبان عمله رئيسا لمركز ومدينة كوم حمادة معللا المحافظ فشل العباسي رغم نجاح عباسي في منظومة العمل الا ان المحافظ رضخ للبرلماني السابق احمد سليمان خليل وبعد عام يصدر المحافظ قرارا آخر متضارب بتكليف عباسي للعمل رئيسا لمر كزً ومدينة الرحمانية

وما أشبه اليومً بالبارحة كان في جولته الانتخابية بكومً حمادة وشاهد بنفسه الفوضي والعشوائية ونشر ت صفحة محافظة البحيرة خبرا مفاده إقصاء رئيس قرية صفط العنب ومجازاة نائب مركز ومدينة كوم حمادة هذا المركز الذي يترأسه العميد عبدالله المليجي والذي يترك العمل في اجازة أسبوعية من الخميس حتي الأحد بمباركة المحافظ

ويرجع ذلك الي تزكية المحافظ للمليجيً والذي نشرت المواقع توسطه هو وبرلماني مستقبل وطن والذي لا قبول له بين صفوف الجماهير لدي هشام آمنه والذي لزم الصمت حيال الواقعة الدليل القوي علي آيادي مرتعشة وأخري جبر خواطر وبذلك الأسلوب لا تدار البلاد مصر الحديثة الي الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء

والي اللوا محمود شعراوي وزير التنمية المحلية وإلي اللواء حسن عبدالشافي احمد رئيس جهاز الرقابة الادارية نهديهمً هذه الصورة في الحلقة الأولي لمسلسل فساد محافظة البحيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى