مفالات واراء حرة

حجاج عبدالصمد يكتب : ” المعديات ” بين معاناة الماضي وحلم الحاضر بجزيرة أرمنت 

حجاج عبدالصمد يكتب : ” المعديات ” بين معاناة الماضي وحلم الحاضر بجزيرة أرمنت

يجب على كل إنسان أن لا يفقد الأمل وأن يبقى متفائلاً حتى يستطيع تحقيق أحلامه والنجاح والوصول لما يريد .. فالأمل والتفائل صفتان مترابطتان ببعض .. إن التفاؤل هو قدرتنا على تحمل كل المتاعب التي نواجهها , على أمل ويقين بالله منا بغدٍ أفضل .. وهو النور الذي يخرجنا من ظلمة الحياة ويجعل فينا الأمل لنحقق كل الأحلام التي نحلم بها ونسعى لها جاهدين فهو الأمل ..

الأمل هو أيضًا الذي يجعل نظرتنا للحياة بعيون حالمة عاشقة ومتفائلة بما هو أفضل وأجمل بقين كامل راجين الله سبحانه وتعالى أن يتحقق لنا ما نأمل لما فيه الخير .

كان في الماضي البعيد لنا ذكريات فيها معنانة ومعانة شاحبة , ما بين القوارب والمراكب الشراعية التي كانت هي الوسيلة الوحيدة المتاحة للتنقل بين الجزيرة والقرى المجاورة لها ,

وكان آخر موعد للمعدية هو اذان العشاء تقفل بعده لحين البدء في صباح اليوم التالي بعد صلاة الفجر تستأنف المعدية البدائية ” القوارب ” التي تعمل بالمجداف عملها لتوصيل المواطنين من قرية جزيرة أرمنت إلى البر الغربي ناحية المطحن بأرمنت ..

وكانت حين ذاك وسيلة مناسبة لسبب انخفاض السكان وقلة حاجة التنقل من وإلى الجزيرة لقلة الموار لطبيعة القرية وإمكانياتها المحدوده وقتها .

ومع بداية كل تقدم تكون هناك وسيلة أحدث فتم استبدال المعديات لقرية جزيرة أرمنت الحيط من قوارب إلى ” رفاس بماكينة ” تدور يدوي .. مما ساهم في تنقل المواطنين في وقت أفضل مما قبلها من القوارب . ثم بعد ذلك لنشات وعبارة .

. ولكن بطء في تقديم الخدمة واستغراق وقت طويل في الذهاب والإياب حتى يتم تعدية الأهالي الذين خرجوا من منازلهم لقضاء حاجاتهم ما بين موظفين وطلبة يعانون أشد المعاناة كل يوم من بطء خدمة المعديات الحالية .

ومع زيادة التطور العلمي التكنولجي وزيادة عدد السكان وأرتفاع نسبة التعليم وتحسن مستوى المعيشة بين الأفراد والمجتمع بزيادة اقتصادية كبيرة .. وزيادة نسب المساحات من الأراضي المنزرعة

مما ساهم في طفرة زراعية واقتصادية كبيرة بقرية جزيرة أرمنت , وكذلك جاري الانتهاء من تحديث الوحدة الصحية وتطويرها لانضمامها لمبادرة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي لـ ( حياة كريمة ) لمنظومة التأمين الصحي الشامل للمرحة الثانية .. وسيتم خلال الفترة القادمة طرح إحلال وتجديد مدرسة جزيرة أرمنت الابتدائية القديمة .

كل ذلك أدى إلى زيادة العبء على المعديات مما تسبب في هذه الفترة الحالية بالتحديد تعطيل العبارة الخاصة بالقرية لفترة , التي تعمل في نقل جميع المستلزمات التي تخدم الاهالي والمجتمع ..

الأمر الذي كان له عظيم الأثر في تعطيل مصالح الأهالي وزيادة معانتهم وتكبيدهم خسائر مالية ووقتية في نقل متعلقاتهم الزراعية والإنتاجية والمواد التموينية وخلافة من كافة الأغراض المعيشية .

فأصبح حلم المواطنين أهالي قرية جزيرة أرمنت الحيط – بمحافظة الأقصر , خلال الطفرة التنموية وفي ظل مبادارة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي ” حياة كريمة ” للمواطنين , بأنشاء كبري للمناطق والجزر ذات الاحتياج .. لرفع المعاناة عنهم .

ومن هذا المنطلق الأصيل الذي تبناه سيادة الرئيس السيسي رئيس جمهورية مصر العربية ” حياة كريمة ” يناشد المواطنين بجزيرة أرمنت الحيط المسئولين كل من يخصه الأمر بالنظر إليهم بعين الإنسانية ورفع الصورة الواقعية لازالة معانتهم اليومية من المعديات في الذهاب والإياب .. ورجاؤهم بأنشاء كبري ومحور يربط جزيرة أرمنت الحيط بالقرى والمدن المجاورة .. لفتح ابواب وأفق جديدة للتنمية الأقتصادية .

وهذا مطلب يجسد معاناة الماضي وأمل في تحقيق حلم الحاضر .. ونحن واثقون من معية وإنسانية سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي دائماً يتبنى ويسعي جاهداً في تحقيق حياة كريمة لكل المواطنين بمصرنا الغالية على حد سواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى