أخبار محليةأقاليم ومحافظات

جولات عديدة اليوم د/ منى محرز ود/ نهال بلبع والوفد النيوزيلندي فى جولة تفقدية على الوحدات والمعامل البيطرية بدمنهور وأبو حمص .

متابعة/ هانى القصاص 
في إطار جولتها التفقدية اليوم لمحافظة البحيرة لتفقد بعض المشروعات الإنتاجية بالمحافظة في مجال الإنتاج الحيواني والداجني، قامت أ.د/ منى محرز – نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، ود/ نهال بلبع – نائب المحافظ، يرافقهما السيد/ جريج لويس – سفير دولة نيوزيلندا، والوفد النيوزيلندي،
ورئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، بتفقد مديرية الطب البيطري بدمنهور وحضور جلسة إجتماع تم خلالها إستعراض أوجه التعاون بين الدولتين، المصرية والنيوزيلاندية والتي بدأت منذ عامين وكذا إمكانية الإستفادة من الخبرات النيوزلندية في مجالات تربية الماشية وطرق العلاج والوقاية .
وأشارت نائب الوزير إلى قرار أ.د/ عز الدين أبو ستيت بوقف الإستيراد للحفاظ على الثروة الحيوانية والذى بدأ تفعيله منذ ثلاثة أشهر .
ثم قاموا بتفقد المعمل المرجعي للرقابة البيطرية على الإنتاج الداجنى بالمديرية والذى يخدم ٥ محافظات وهى ( البحيرة وكفر الشيخ والإسكندرية ومطروح والغربية ) .
حيث قاموا بجولة داخل أقسام المعمل وإستمعوا لعرض من خلال شاشة الفيديو كونفرانس لإمكانيات المعمل والمراحل المتطورة ونسب العلاج وأنواع الأجهزة بالمعمل .
ثم توجهت د/ منى محرز ونائب محافظ البحيرة والوفد النيوزيلندي لتفقد معهد بحوث الصحة الحيوانية بفرع دمنهور وأشادوا بالجهود المبذولة بالمعمل والذى يقوم بعزل المسببات البكتيرية والطفيلية والفحص الكيميائي للعينات الواردة من مزارع الحيوانات والدواجن وكذا فحص عينات الأعلاف للكشف عن السموم الفطرية، والقيام بمأموريات التقصي لمرض إنفلونزا الطيور واخذ عينات ما قبل الذبح لفحصها وعمل البحوث التطبيقية على أمراض الحيوان في نطاق المحافظة وعمل ندوات إرشادية وورش عمل عن بعض الأمراض الهامة داخل المحافظة .
ثم واصلت د/ منى محرز ود/ نهال بلبع ومرافقوهم جولتهم وقاموا بالتوجه لمركز ومدينة أبو حمص لتفقد الوحدة البيطرية بقرية جواد حسنى والتي تم إنشاؤها عام ١٩٦٩م والمقامة على مساحة ١٥ قيراط، وتقدم كافة الخدمات البيطرية حيث تم تقديم العلاج والتحصينات لأكثر من ٣٠٠٠ رأس ماشية خلال الفترة الماضية وتم التأكد من فاعلية العلاج وعدم الإصابة مرة أخرى .
ثم توجه الجميع لتفقد مزرعة ( حلاب الأشراف بسنتواي بأبو حمص، المقامة على مساحة ١٠ أفدنة مكونة من جزئين إحداهما لتربية المواشي، وآخر للمحلب وبها ٧٥٠ رأس مختلفة الأعمار )، وأشادت د/ منى محرز بدور القطاع الخاص فى دعم وتنمية الثروة الحيوانية،و كذلك دور الدولة في تقديم الحماية البيطرية اللازمة، كما أشاد الوفد النيوزلاندي بطرق التربية والتغذية والحلب والتعقيم بالمزرعة، حيث أن المحلب بالمزرعة مجهز بأجهزة تعقيمية كاملة
وفى نهاية الجولة أشاد الوفد النيوزلاندي بتنامي العلاقات المصرية النيوزلاندية والإستفادة من الخبرات المتبادلة بين الجانبين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى