عاجل

جمهورية زفتى بين الماضى والحاضر بعد 100 عام التاريخ يعيد نفسه 

جمهورية زفتى بين الماضى والحاضر 
بعد 100 عام التاريخ يعيد نفسه 
يوسف الجندي (1893-1941) سياسي وحقوقي مصري، تم اختياره رئيساً لجمهورية زفتى وكان أبرز المساهمين في حركة النضال ضد الإنجليز في زفتى وإعلان استقلالها، وهو من الذين ساندوا سعد باشا زغلول قبيل ثورة 1919، اشتهر وهو طالب في كلية الحقوق بمناقشاته الثورية، وتم فصله من الكلية بسبب مواقفه ضد الإنجليز.
وعندما اندلعت ثورة 1919 كان الجندى في بلدته زفتى وقام بتحفيز أهل المدينة للمشاركة والنضال ضد الإنجليز وبعد تحالف رئيس الشرطة مع القيادات تم غلق مداخل المدينة وإعلان قيام الجمهورية في مدينته، تم تنصيبه رئيساً عليها وقام بتاسيس مجلس بلدي لها، حاصر الإنجليز المدينة في محاولة للقبض عليه وبعد مرور يومين تم فك الحصار وإنهاء الجمهوري بعد مفاوضات، وقد اختبأ في «دوّار» العائلة بدماص ومكث فيه لفترة.
عقب ثورة 1919 وبعد عودة سعد زغلول من المنفى قام باختيار يوسف الجندي ضمن حقبته الوزارية لكن الملك فؤاد رفض بسبب ما سببه من مشاكل، وانتخب يوسف الجندي عضو في مجلس الأمة وتولى منصب نائب زعيم المعارضة، توفي في عام 1941 وتم إطلاق اسمه على على العديد من الشوارع في القاهرة وزفتى.
جمهورية زفتى فى الانتخابات التكميلية لمجلس النواب 2019 وبعد 100عام فى ملحمة مهيبة انتصرت فيها إرادة الشعب على مرشح حزب مستقبل وطن وضعت العميد .احمد يحيي أمام مسئولية كبري ومقارنة بمن سبق وستظل جمهورية زفتى تسطر التاريخ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى