أخبار العالم

جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان تفضح الخروقات المسجلة بمعهد الزراعة والبيطرة

المغرب: الشرقي عبد السلام لبريز

طالبت جمعية الدفاع عن حقوق الانسان بفتح تحقيق في مجموعة من الأفعال المرتكبة من طرف المدير معهد الزراعة والبيطرة، وترتيب الجزاءات القانونية، مع إحالة ما ظهر منها مخالفا للقانون الجنائي على النيابة العامة، من استغلال النفوذ وهدر المال العام والموالاة تحيزا من جهة وعداوة من جهة أخرى.
وجاء طلب الجمعية الحقوقية هذا، بعد ان راكم مدير معهد الزراعة والبيطرة مجموعات خروقات، تجسدت في اتخاذ مجموعة قرارات مجحفة لم يلتزم فيها بمضامين القانون الداخلي للمؤسسة، ولم يراع فيها القرارات التي يتخذها المجلس الإداري، الامر الذي دفع أساتذة قسم الطاقة والتجهيزات الفلاحية إلى مراسلة جميع الجهات المسؤولة بما في ذلك الوزارة الوصية على (قطاع الفلاحة)، وأيضا وزارة التعليم العالي ورئاسة الحكومة، دون أن يتوصل (قسم الطاقة والتجهيزات الفلاحية) بأي رد، وعدم تفعيل المدير للجان المنبثقة عن مجلس المؤسسة في المعهد (اللجنة البيداغوجية، اللجنة التأديبية،…الخ). وتأخـيره المبالغ فيه في ترسـم الأساتذة الجـدد (أزيد من أربع سنـوات في بعض الحالات)، وتمـاطل وتـسويـف متعــمـد فـي تسـوية ملفــات الأساتذة والإداريين بصفة عامة.
اعتبرت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان التي يرأسها المحامي لحبيب حاجي بتطوان، أن وضعية معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط، ومركب البستنة بايت ملول التابع له انقلبت رأسا على عقب منذ تكليف المدير الحالي بالتسيير بتاريخ 5 يونيو 2017 وذلك بسبب قراراته الانفرادية واللا مسؤولة والعشوائية التي تمس كرامة وحقوق هيئة الأساتذة والأطر الإدارية ناهيك عن نشره معلومات خاطئة تضر بمصالح المؤسسة وتمس بسمعتها محليا ودوليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى