عام

جامعة بني سويف : منح الباحثة زينب شعبان محمد درجة الماجستير بإمتياز مع السماح بتداول الرسالة بين كليات التربية للطفولة المبكرة

جامعة بني سويف : منح الباحثة زينب شعبان محمد درجة الماجستير بإمتياز مع السماح بتداول الرسالة بين كليات التربية للطفولة المبكرة

كاميرا فاطمة عمارة : جريدة صدي مصر

 

تم اليوم الاثنين الموافق 5/7/2021 مناقشة رسالة الماجستير للباحثة زينب شعبان محمد شعبان وكانت تحت عنوان” أثر برنامج قائم علي مدخل العلم والتكنولوجيا والمجتمع في تنمية بعض الممارسات الصحية لطفل الروضة بقاعة المؤتمرات جامعة بني سويف كورنيش النيل وتكونت لجنة الإشراف والمناقشة والحكم علي الرسالة :-

1- ا.د محمود احمد محمود نصر استاذ مناهج وطرق تدريس الرياضيات المتفرغ بكلية التربية جامعة بني سويف وعضو لجنة خبراء قطاع الدراسات التربوية” رئيسا ومشرفا ” 2- ا.د مديحة مصطفي علي استاذ مناهج وطرق تدريس رياض الأطفال المساعد وكيل كلية

التربيةللطفولةالمبكرة.جامعة بني سويف. ” مشرفا وعضوا” 3- ا.د محمد ابراهيم عبد الحميد استاذ مناهج الطفل عميد كلية التربية النوعية جامعة بنها ” عضوا ”

4- ا.د أشرف عبد السلام العباسي استاذ مساعد بقسم العلوم الصحية بكلية التربية الرياضية ووكيل كلية التربية الرياضية ووكيل كلية التربية للطفولة المبكرة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة جامعة بني سويف ” عضوا ومشرفا ”

5- ا.د هيام مصطفي عبد الله استاذ مناهج وبرامج الطفل المساعد ورئيس قسم العلوم التربوية بكلية التربية للطفولة المبكرة جامعة بني سويف ” عضوا ”

أوصت الباحثة زينب محمود محمد شعبان لضرورة الاستفادة من أنشطة البرنامج المتضمن بالبحث في تنمية بعض الممارسات الصخية داخل الروضات . كما أوصت بعقد ورش عمل متخصصة لمعلمات رياض الأطفال لتدريبهن علي استخدام مدخل العلم والتكنولوجيا والمجتمع ( STS ).

وضرورة دمج برنامج الممارسات الصحية القائم علي مدخل العلم والتكنولوجيا والمجتمع ضمن برنامج إعداد معلمة الروضة بكليات التربية للطفولة المبكرة . وقد أشادت لجنة المناقشة والحكم بالجهد المتميز للباحثة وعصرية الرسالة وحداثة موضوعها

 

حيث تناولت التكنولوجيا والسلوكيات الصحية لطفل الروضة والتي تماشت مع سياسيةواهتمامها بصحة الطفل الدولة والقيادة السياسية . * لجنة الإشراف والمناقشة والحكم لقد امتعتمونا بمناقشة علمية ثرية أفادت الباحثين واساتذة كلية التربية للطفولة المبكرة جامعة بني سويف نفع الله بعلمكم وحفظكم الله ورعاكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى