جامعات وكليات

جامعة المنوفية تحذر من التسمم بغاز أول أكسيد الكربون في الشتاء

جامعة المنوفية تحذر من التسمم بغاز أول أكسيد الكربون في الشتاء

المنوفيه سحرسكر
80 حالة تسمم بغازأول أكسيد الكربون استقبلها قسم السموم بجامعة المنوفية
نجح قسم السموم والطب الشرعي بكلية الطب جامعة المنوفية اليوم في إسعاف أسرة مكونة من 5 أفراد الاب والام و٣ أبناء بنتين وولد من قرية سمادون مركز أشمون كانوا يعانون من دوار وصداع شديد و قئ مستمر نتيجة إصابتهم بالتسمم بغاز أول أكسيد الكربون الناتج عن إشعال مواقد التدفئة وذلك تحت رعاية الدكتور عادل مبارك رئيس الجامعة والدكتور محمود قورة عميد الكلية

حيث اطمأن رئيس الجامعة علي الحالات ونقديم الرعاية الكاملة لهم وتماثلهم للشفاء
وأكد علي أن الجامعة تحذر من التسمم بغاز أول اكسيد الكربون خلال فصل الشتاء وأن مركز علاج التسمم والإدمان بمستشفيات جامعة المنوفية يعمل علي مدار الساعة لاستقبال واسعاف الحالات المصابة
وأكدت الدكتورة صفاء عبد الظاهر رئيس قسم الطب الشرعي والسموم أن حالة الاسرة الآن مستقرة بعد تلقي العلاج الازم بمركز علاج السموم .وأوضحت أن الأسرة
أشعلوا 3 منا قد للتدفئة أثناء الليل قبل النوم مع عدم وجود تهوية مناسبة بالمنزل أدت إلي إصابتهم بالتسمم بغاز أول أكسيد الكربون
وقالت رئيس القسم أن القسم استقبل الشتاء الماضى ستون حالة تسمم بغاز أول أكسيد الكربون مابين بسيطة ومتوسطة وشديدة من بينهم عائلة توفى الأب والأم في المكان وتم إسعاف الأبن بمركز السموم بالقسم
بينما وصلت عدد حالات التسمم بغاز أول أكسيد الكربون التى وردت إلى مركز علاج التسمم خلال شهرى ديسمبر ٢٠١٩ وشهر ويناير الحالي 20 حالة متوسطة السمية نتيجة إستخدام الراكية للتدفئة فى مكان مغلق أو سخان غاز فى الحمام مع سوء التهوية ليصل عدد المصابين من الشتاء الماضي وحتي الآن 80 مصاب .جميع المرضى وصلوا المركز بشكوى صداع وميل للقىء ودوخة وهذلان تم إعطائهم العلاج اللازم وخاصة الترياق او مضاد التسمم بغاز أول أكسيد الكربون وهو الأكسجين
هذا بالا ضافة إلى استقبال حالتى عريس و عروسة مؤخرا فى حالة خطيرة وشديد السمية باشتباه التسمم بالغاز وتم عمل الإسعافات الأولية بالاستقبال ولكن حدثت الوفاة نتيجة توقف فى مراكز المخ الحساسة وتم تشريح الجثتين بمعرفة مصلحة الطب الشرعى وأخذ عينات للتحليل وفى إنتظار النتيجة النهائية للفحص
وأوضحت أن أول أكسيد الكربون هو غاز عديم اللون والرائحة، ومن الممكن أن يؤدي إلى الوفاة أو المرض بشكل مفاجئ حيث يوجد غاز أول أكسيد الكربون في الأدخنة المحترقة
ونبهت إلي أنه اذا تواجد أحد أفراد العائلة بالخارج وبدخوله وجد أفراد أسرته يعانون من نفس الشكوى كالغثيان والصداع والقىء او فقدان الوعى فى الحالات الخطيرة أول مايجب أن يفعله هو أن يقوم بفتح كل نوافذ التهوية بالشقة لإنقاذ حياته بإدخال الأكسجين الطبيعى والذى يعتبر الترياق للتسمم بهذا الغاز ثم طلب الإسعاف للنقل إلى أقرب مستشفى أو مركز علاج التسمم والإدمان لاستكمال العلاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى