أقاليم ومحافظات

ثقافة الفيوم تنظم أولي فاعليات ‏مبادرة "مدرستى"

ثقافة الفيوم تنظم أولي فاعليات ‏مبادرة “مدرستى”
الفيوم – محمود المهدي
نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة العديد من الأنشطة الفنية والثقافية بفرع ثقافة الفيوم، حيث أقامت مكتبة الفيوم العامة أولى فعاليات مبادرة ”مدرستي” بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير بمدرسة عبد الله عليوة المجتمعية – إحدي مدارس الفصل الواحد التابعة لمركز سنورس – تضمنت محاضرة بعنوان ” الزواج المبكر ” أدارتها د.كريمة منصور مسئول الإعلام بمديرية الصحة ناقشت خلالها تعريف الزواج المبكر وأضراره الصحية والنفسية والاجتماعية، وآثاره على النمو الجسدي، العاطفي والمعرفي للزوجة.
كما عقدت المكتبة بمدرسة الشيخ حسن الإعدادية بنين محاضرة عمل بعنوان ” كن إيجابي ” للمدرب أحمد رمضان ناقش قيمة المسئولية ، تعريفها وعلاقتها بمفهوم الإيجابية وهي فعل ماينبغي فعله وتعريف السلبية بأنها عدم اتخاذ موقف وإبداء رد فعل ، كما حث الطلاب علي التغيير الإيجابي للأفضل وذلك من خلال ورشة بعنوان ” ماذا لو .. ؟ ” حيث تم تقسيم الطلاب إلي مجموعات عمل وذلك حول بعض المواقف داخل وخارج المدرسة وكيفية التعامل بإيجابية مع كل موقف.
بينما أقيمت ورشة بعنوان ” التعاون والاتحاد ” للمدرب ابراهيم محمد ناقش خلالها تعريف التعاون بأنه مجموعة من الأفراد تجتمع لحل مشكلة معينة أو تحقيق منفعة إيجابية مشتركة والتوضيح من خلال مسابقات بين الطلاب ، وتناول أهداف الاتحاد وأهميته ، وأشكال التعاون والآثار المترتبة عليه في المجتمع، إلى جانب ورشة ”رسم حر” مع الطلاب بهدف اكتشاف مواهبهم وتنمية مهاراتهم في التعبير بالرسم.
بالإضافة إلى جلسة حوارية لمناقشة إحدى المشكلات المجتمعية بعنوان ”معا ضد العنف والتنمر” تضمنت تعريف مفهوم العنف وأنواعه سواء جسدي أو لفظي ونفسي مع التوضيح بأمثلة ومواقف حياتية، وأشارت إلى مظاهر وأشكال العنف داخل المنزل والمدرسة وفي الشارع وكيفية مواجهة تلك الظاهرة السلبية، وأكدت على أهمية الحوار مع الآخر والنقاش السلمي دون اللجوء للعنف.
كما استضافت المكتبة تدريب ميداني لطلاب كلية الخدمة الاجتماعية (الفرقة الثانية) أدارته د.آية الرمادي تضمن حلقة نقاشية حول مهارة تنظيم وإدارة المحاضرة و تنسيق محاور تقديمها، وتوضيح الفرق بينها وبين الندوة والمناظرة ، كذلك مهارات تقييم ورش العمل و تنظيمها.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى