حوادث وقضايا

تهز الأقصر : غرقتها فى الترعة علشان "كنت عايزة أحرق قلب جوزي "

غرقتها في الترعة علشان أبوها كان عاوز يتجوز عليا"

  • حلم الزوج بإنجاب طفل ذكر وتبين انها انثى ثانية فنشبت الخلافات الزوجية 

 

جيهان الشبلى

 
“كنت عايزة أحرق قلب جوزي.. قتلت بنتنا الرضيعة.. غرقتها في الترعة وهي كانت عندها 40 يوم.. كان عايز يتجوز عليا.. قلت أحرق قلبه وأقتلها وأتهمه بقتلها علشان ما يتجوزش”.. بهذه الكلمات اعترفت السيدة العشرينية المتهمة بقتل طفلتها الرضيعة “أيسل”، بعد أن أغرقتها في ترعة السواحل بمنطقة أرمنت بالأقصر، أثناء التحقيق معها أمام النيابة العامة، وأصدرت النيابة قرارا بحبسها لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق، بتهمة القتل العمد، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.
 
 
 
كان اللواء أيمن راضي، مدير أمن الأقصر، قد تلقى إخطارًا بتقديم “ر.م.”، بلاغا رسميا باختطاف شخصين مجهولي الهوية رضيعتها منها، البالغة 40 يومًا، وذلك أثناء سيرها في الطريق العام، والتوجه بها ناحية المريس.
 
 
 
 
وكشفت المتهمة تفاصيل جريمتها التي لم تستغرق سوى “60 ثانية”.. أثناء مثولها أمام النيابة العامة، موضحة أنها حملت طفلتها الرضيع وتوجهت إلى الترعة بعد مشاجرة نشبت بينها وبين زوجها، بعد معرفتها بأنه سوف يتزوج عليها، استقلت توك توك وانطلقت به إلى مكان العثور على الجثة، وانتظرت عدة دقائق حتى ساد الهدوء في المنطقة، وتحركت ببطء تجاه الترعة، وألقت الرضيعة في المياه وانتظرت قرابة دقيقة أو أكثر وهي تغرق رضيعتها في المياه، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.
 
 
 
وتعود أحداث القصة إلى نحو 3 سنوات، عندما تزوج عامل بممرضة، وكعادة أهل الصعيد حلم الزوج بإنجاب طفل ذكر، إلا أنه صدم بحمل زوجته بأنثى، وبعد تهدئة الأهل له في أمل أن يأتي المولود الثاني ذكرا، فوجئ بعد عدة أشهر بحملها الجديد، وظل يترقب وصول ولى العهد الذى يحمل اسمه، ولفرحته الشديدة اصطحب زوجته على غير العادة إلى أطباء لمتابعة الحمل، إلى أن علم بأن المولود الثانى أنثى وليست ذكرا كما كان يتمنى.
 
يثور الزوج بعد أن علم بأن المولود الثاني أنثى أيضا، ويطرد الزوجة إلى مسكن أهلها، رافضا عودتها معه إلى شقة الزوجية، وفشل الجميع فى إقناع زوجها بالصلح معها، والعودة إليه.
 
 
وانتظرت الزوجة لتضع طفلتها، وبعد إنجاب الطفلة رفض الأب رعايتها والإنفاق عليها، وظلت تفكر فى وسيلة للثأر منه، فخططت لتنفيذ المهمة، وأسرعت لتلقى بمولودتها إلى الترعة دون أن يشعر أحد بها وعادت بدموع التماسيح تلطم خديها بتمثيلية وهمية، تتهم الزوج “كذبا” بتحريض بلطجية لخطف مولودتها، والتخلص منها، وأبلغت رجال المباحث بتمثيليتها، ظنا منها أن أحدا لن يكشف سرها.
 
 
 
وبتشكيل فريق بحث، شارك فيه مفتشو القطاع وضباط مباحث المديرية لحل لغز الجريمة، والبحث عن الطفلة والتي تم العثور عليها بعد ساعات من عملية البحث في ترعة بمدينة أرمنت جنوب غرب الأقصر.
 
 
 
وأمام الجهات المختصة، اعترفت الزوجة بتفاصيل الحادث، ودموعها تسبق كلماتها، قائلة: “منه لله زوجى دمر حياتى بسبب رفضه الاعتراف بإنجاب البنات والإنفاق عليهن”، متابعة أن الدنيا اسودت فى عينيها وقررت فى لحظة ضعف وتهور الانتقام منه، والتخلص من رضيعتها، متوقعة عدم افتضاح أمرها والقبض عليها.
 
وبإحالة المتهمة إلى النيابة، أمرت بحبسها على ذمة التحقيقات، مع مراعاة التجديد لها فى الميعاد لحين إحالتها إلى محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى