أخبار فنية

تعرف على حياة ومشوار المطرب "ماهر العطار " منافس العندليب في عيد ميلاده الـ 80

تعرف على حياة ومشوار المطرب “ماهر العطار ” منافس العندليب في عيد ميلاده الـ 80
كتبت دعاء سنبل
مطرب يمتلك صوت ساحر وإحساس رائع ، وكان يرى فيه البعض أنه منافس للعندليب ، استطاع أن يفرض موهبته على الساحة الغنائية، وكان يجيد الاختيار في أعماله مما جعله في وسط مطربين كبار معروف في فترة الستينات ، هو المطرب “ماهر العطار”
“ماهر العطار” من مواليد 22 من شهر يناير عام 1939م ، بباب الشعرية بمحافظة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية وبعد حصوله على الثانوية العامة من مدرسة العباسية التحق بكلية التجارة جامعة عين شمس وأثناء دراسته بالفرقة الأولى ، غنى “ماهر العطار” “ظلموه” التي لحنها موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب للعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، هي سبب تعارف ماهر العطار على عبدالوهاب، حيث سمعها الأخير مصادفةً وهو يغنيها بركن الهواة، فطلب من المسئولين عن البرنامج رقم تليفون منزله، واتصل به حيث ردت والدته واعتقدت أنها إحدى المعاكسات، فأغلقت الهاتف في وجه عبدالوهاب، الذي عاود الاتصال ثانيةً مؤكدًا لها أنه محمد عبدالوهاب الملحن، وقام العطار بالرد عليه بنفسه ولم يصدق أن موسيقار الأجيال طلب منه زيارته في منزله، فذهب إليه في اليوم التالي وبعد أن هدأ طلب منه عبدالوهاب الغناء ، حصل على دبلوم المعهد العالي للموسيقى العربية سنة 1960.
رصيده في عالم الغناء ، أكثر من 550 أغنية عاطفية وشعبية، من أشهرهم: “بلغوه، داب قلبي، دوبوني الغمزتين، قلبي سألته عليك، ظلمته مرة واحدة، أفرش منديلك على الرملة، قمري أنا، مين يأمن لك مين، ايوه يا واد، الصبر طيب، عيد الميلاد.
ماهر العطار شارك في حفلات أضواء المدينة وقدم مجموعة من الأغنيات التى لاقت تجاوبا كبيرا من الجمهور ومنها : داب قلبى وبلغوه و” أفرش منديلك على الرملة” كما شارك في مجموعة من الأفلام منها : أحترس من الحب و حب وحرمان و بنات بحرى ، ولقاء الغرباء، وأنا وأمي وغيرها ، كما شارك أيضا في بعض المسرحيات ، “ماهر العطار ” كان له نشاط نقابى فتولى مناصب نقابية في نقابة الموسيقيين اكتر من مرة .
“ماهر العطار: تزوج من السيدة فايزة “الباحثة الإعلامية ” وأسفر زواجهم عن إنجاب اثنين من الأبناء” أحمد” الذى واصل المسيرة الغنائية لوالده ثم ريهام التى عملت فترة في مجال الإرشاد السياحى كما عملت مذيعة ، أعتزل المطرب ماهر العطار الغناء والفن في سنواته الأخيرة بسبب مرضه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى