مفالات واراء حرة

" ترياق الحياة" بقلم / وفاء حسن

” ترياق الحياة” بقلم / وفاء حسن
الاسكندريه
حياتنا بها الكثير من المتناقضات والمعوقات التي لها من التأثير المقدره علي تدمير النفس وتحطيم الروح
لذلك من أهم التعزيزات النفسيّة والروحيّة التي تعيد فينا الأمل والرغبة بالعمل والاستمرار في العطاء والصبر على مصاعب الحياة وما فيها من محن وأشياء كثيرة تحتاج منا القوة و العزم وأهم مكوّن من مكونات القوة الحقيقية وأساس السعاده.. الا وهو ” الحب ”
من لم يكن يحيا بالحب ، لم يتذوق لذه الحياة، ولا نهل من عذب مائها، ولا تعلم أسرارها، الحياة هي حب ومحبة، إن لم يكن بقلبك مكانا للمحبة، فانت في غفله وستعيش تائه ضال الطريق . فعليك ان تبحث سريعا عن القلب الذي تحيا به ويحييك، القلب الذي يضم روحكِ ويحتضنها بقوه ويتمسك بها ولا يفرط بها ابدا ،فجميعا استيقظنا وتفتحت عيوننا علي ملامح الحب …
ولدنا نبحث عن حضن الام راغبين في محبتها وكبرنا علي خطوات ابينا ننتظر هدهدته لنا بكل حب،
نَشُب في كل مراحل حياتنا باحثين عن الشخص الذي يحتضن روحنا في كل زاويه.ننام ونستيقظ علي امل بغد يمتلئ بالحب. ليس ضعفا او سُبه ان نحب ونحتاج لصدر يحتوي مالدينا من فيض مشاعر تجتاحنا، ابدا ليس عيب ان ننتظر زراعيين قويين تطبق علي اضلعنا الي ان نشعر بالأمان ،نحن في حاجه شديده لهذا الشعور. هذا الحب هو الحياه.. هو الأمل..
فهو ينير داخلنا بفيض من الفرح والبهحة بمشاعر تتراكض بها الحنين …منها العطاء ومنها الإيثار ومنها الشوق،المواساة بالحزن ،المشاركه في الفرح.. تحالفنا في الصعاب.. توحد ارواحنا ،نظراتنا.. تلاقي قلوبنا ولوعة الشوق واللهفة ..
نشعر معه بذاتنا وقوتنا بمن حولنا والشعور بالندره والتفرد .لتجد أنّك بمحبتك جزء ٌمن كل، و في نفس الوقت انت الكل . تتعايش وتنسجم وتحب وتضحك وتحزن وتفرح وتغضب وتهدأ، لكن قلبك لا يتغيّر، فهو بالحب ممزوج و به مملوء ، وستكون دائما أنت أول المستفيدين من هذا السيل العارم من المشاعر.
رائحة الحب تستطيع ان تُشمهامن بعيد، وان تراها من قريب، صوت القلب مسموع ولهفته بلقاء الأحبه واضحه و يحزن لفرقاهم . يلتاع بالحنين لذكراهم .
هذا القلب الذي يفيض حبًا يتقلب به الحب في محطات قريبة وبعيدة في الواقع والخيال لتجذبه دوماً إلى الحياة ومقاديرها.
ذاك القلب كم يحمل بين شوق ٍ وحنين ٍ،بين لحظات يشرد فيها، ثم يعود ليسير في سراديب الحياة متحصنا بالحب.. مسلحاً به ، ومدركاً أنّه القوه التي ستجلب له السعادة أينما يكون ..
فهو “القوة الحقيقية”
هو “ترياق الحياه”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى