مفالات واراء حرة

تدنى الذوق العام والاخلاق بمصر من ابن عائلة مرجان محمد رمضان الى المفك والشاكوش والشتائم وسب الدين وشرب الحشيش.

تدنى الذوق العام والاخلاق بمصر من ابن عائلة مرجان محمد رمضان الى المفك والشاكوش والشتائم وسب الدين وشرب الحشيش.
بقلم الباحث التاريخى الشريف / أحمد ُحزين شقير العباضلى
أسف لأنى سوف أكتب مقالى هذا باللهجة العامية لإن الوضع خطير جدا.
إنهارت الأسس العامة التى تشكل وعى المواطن المصرى وسلوكه بشكل أو باّخر بعد أن صار الإعلام تسويقى لمنفعة عدد ليس بقليل من أصحاب الأعمال وأصبح الفساد الأخلاقى ظاهرة قوية تجتاح المجتمع المصرى وقد نمت عبر سنوات طوال ساهم فيه الإعلام بكل أشكاله إلى جانب الأعمال الدرامية والموسيقية وغيرها من ألوان الفنون التى أضاعت الذوق العام وبالتالى ضاعت معها الضمائر ولذلك نحن فى حاجة إلى ثورة أخلاق ” تصلح ما فسد وأول طريق الثورة هو الإهتمام بالذوق العام عن طريق تنمية الوعى بما يقدم من ألوان الفنون المختلفة.
عندما ظهرت أغنية حمدي باتشان “ده يا راجل انت ده” ورغم أن الأغنية كان لها معنى وكانت تتحدث عن بعض الظواهر الغريبة التي كانت قد ظهرت في مجتمعنا خلال تلك الفترة إلى أن الآن أصبحت الأغنية المسفة لا يستطع أحد أن يمنعها بل إن الرقابة أصبحت توافق على أغنيات يشمئز لها الأبدان مثل أركب الحنطور” و”ده عينه منى الى رقص وشخلعه شواحه وهو بيجعر ويقول ضابط وحتة حشيش ولا ننسى اطلالة حمو بيكا ومنافسه شطا ولا ايه اسمه ايه مش فاكر.
https://www.youtube.com/watch?v=MAPKexm1TzY
للأسف أحد الأسباب الرئيسية فى انحدار الذوق العام هى الأعمال الفنية سواء كانت السينمائية التى تسببت فيها أفلام السبكى وتقديمه لجيل تسبب فى فساد الذوق العام وكذلك الأعمال الدرامية أو الموسيقية هى الاخرى كارثة كبيرة جدا.
يكفى أن تشاهد عملاً من ذكرىات الفن الجميل، حتى تعرف الفرق بين ما نحن فيه الأن ، لقد كانت الأعمال الفنية فى زمن الفن الجميل رسائل لحماية وتنمية الذوق العام لى المواطنيين ، وكانت تأتى من خلال مشهد أو صورة أو جملة وهو ما نفتقده بحق الأن .
ياما حذرت ونبهت مما يحدث من فساد ذوق اخلاقى وثقافى ولسه انتم شفتم حاجة الجيل الجاى يا اعزائى ده وباء وباء واذا لم تتم السيطرة عليه وهو موضوع غاية الصعوبة لازم البلد كلها تقف صف واحد بجميع مؤسساتها ومنع الاشكال الضالة لأن هناك بعض مسئولين شاركوا فى تصدير هذا الوباء لشباب الشعب وعملوا تكريم لمحمد رمضان وهانحن كلنا بندفع الثمن واصبح سب الدين والشتائم وعدم احترام الكبار فى كل مكان بشوارع مصر وشرب المخدرات فى كل مكان وانتشار محلات البلاى ستيشن وكلها اماكن شرب حشيش وحبوب هلاوس وعيال صيع وعدم تعليم وفهلوة ورؤيتهم لشاكوش وهو يصبح غنى ومحمد رمضان يصبح غنى بسهولة جنن عقولهم واصبح مثل أعلى لهم واصبح نشر الثقافة وموضوعات الثقافة عدد مشاهدتها قليل بينما مشاهدة اغانى شاكوش الاف واصبح محمد رمضان الاسطورة يتباهى ان قناته عبر يوتيوب حققت مشاهدة 2 مليار وطبعا يتاقضى دولارات كثيرة جدا من شركة يوتيوب بجد نعيش فى أزمة جامدة جدا افيقوا يرحمكم الله الطلاق اصبح فى زيادة بسبب فساد وتدنى الاخلاق والشتائم تخترق مسامع الناس فى البيوت وقلة الأدب فى زيادة كل يوم والجميع يشتكى مما يحدث
يا ناس يا هوووووه افيقوا افيقو يرحمكم الله.
https://www.youtube.com/watch?v=KylGF0k2nd0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى