خواطر

تجلي رئيس الوزراء على المنوفية و إشارة سائق الجليدر بمنوف

كتب – محمد عنانى

لم أتخيل أبدا أن يكون تجلى رئيس مجلس الوزراء لمحافظة المنوفية فى زيارة . مرتبطا بشخص بسيط مثل سائق الجليدر بمجلس مدينة منوف.

رغم أنه لا علاقة له على الإطلاق باجواء الزيارة سياسيا . لكن لديه قناعة و أغلب الظن أنه سعيد لأن رئيس الوزراء هيشوف الشوارع التى قام بتنظفها سائق الجليدر لذلك يشير بعلامة النصر أو الشهادة .

ولذلك أستهجن ما يدور فى رأس سائق الجليدر فهل الاشارة الى رئيسه فى العمل ام الى المحافظ ام الى رئيس الوزراء . وفى كل الأحوال هو يشير الى أن العمل شاق ويقوم بهذا العمل الشاق فى سعادة ولم يشعر بالإرهاق والتعب وهو ينتظر تجلى رئيس الوزراء ونزوله على الطرق التى يقوم بتسويتها سائق الجليدر وبكل تأكيد شعور بفخر الكامن بداخله لأنه يعمل وهناك من يشاهد عمله .

لقد وحد تجلى رئيس الوزراء الأجساد المتعبة التى أنهكتها الأيام القاسية،فى الترتيب للزيارة من قيادات مركز ومدينة منوف . وأصبحت العلاقة بين قيادات مجلس مدينة ومركز منوف تدعمها الأفكار والتكاتف وهذا مربوط باشارة سائق الجليد الذى يجد الراحة النفسية التى جعلته يشير بعلامة النصر والشهادة .

ومع ظهور تجلى رئيس الوزراء كان كافيا لينهى التوتر  الذى كان يعيشه قيادات مدينة ومركز منوف وكان لتجلى رئيس الوزراء وحدة النسيج الواضحة الأن خلال الترتب لزيارة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء ، والتلاحم فى العمل الذى لا يمكن أن يفصمه شئ.بين الزملاء من قيادات مجلس مدينة ومركز منوف .

محمد الزرقانى نائب رئيس المدينة و يعرف بأنه الرجل الحديدى فى مجلس المدينة ويعول عليه كل رئيس مدينة يأتى الى منوف،وطارق ابو حطب . نائب رئيس المدينة للقرى وحامى حمى مجلس مدينة ومركز منوف ، فضلا عن سامية سبع نائب رئيس المدينة للقرى دينمو مجلس مدينة ومركز منوف.

المنطق يقول أن  اللواء ابراهيم ابو ليمون محافظ المنوفية هو صاحب الفضل فى تأسيس هذه القاعدة ، لابد أن نسأل:  أنفسنا اليس اللواء ابراهيم ابوليمون هو صاحب التجلى الحقيقي وقد يكون سائق الجليدر يشير اليه ، بل بنى لهم فى منوف ، القاعدة  التى تتلألأ أضواؤها فى سماء العاصمة الثانية للمنوفية .

ولن أكون حزينا أو غاضبا إذا ثبت أن سائق الجليد يشير الى تجلى رئيس الوزراء ، ولكننى أنظر إلى حالة الإستخدام العامة لمثل هذا الظهور، وهو إستخدام يحتاج إلى مزيد من التأمل والتروى فى الحكم عليه.

إن جموع المنتظرين لتجلى رئيس الوزراء  لم ينزلو المنزلة التى نزلها سائق الجليدر ،ربما للانشغال فى العمل المتواصل ليل نهار من أجل نجاح الزيارة ومن المأكد أن اشارة سائق الجليدر بها تعبيرات خوض منافسة شرسة فى العمل. والتسليم بهذا االتفسير فيه إفراط فى تفسير اشارة سائق الجليدر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى