رواية

“تائه بين الإنحراف والتوبة “بقلم نجاة رشيدي

تائه بين الإنحراف والتوبة

بقلم نجاة رشيدي

جلست امل مع نفسها وتذكرت الماضي البعيد وتذكرت جارها احمد. الذي كان يقنط بالشقه المجاوره لها . انه شاب غاية في الجمال والادب عندما تركنا شقتنا انه كان في الثانوية العامه سألت امل نفسها وابنتها لما لم اسأل عنه رغم انه كان بالنسبه لي اخي الصغير… المحبب الي قلبي عشر سنوات لا أسأل عليه كيف لا ادري….

يا ترى ماذا فعل به الزمن هل أصبح طبيبا كما كان يحلم لا أدري.. قالت امل.. لما احير نفسي.. ان رقم تليفون البيت معي هرولت الي التليفون وامسكت به وطلبت امل المنزل.. وقلبها يدق من الخوف ان يكونو غيرو رقمهم…..

ردت والدته نعم انها والدته… عرفتها من صوتها ولكن في نبرة صوتها حرن شديد.. و قالت لي من معي قلت لها الدكتوره امل يا امي الا تعرفيني…. جارتك قالت لي كيف لا اعرفك وانتي التى ولدت على يدي ..

وتشأتي في حضني.. وقالت لي كيف حالك يا بنيتي.. . وكيف حال والدتك ووالدك قلت لها بخير وسألتها بلهفه أين احمد يا امي.وهنا سكتت وقالت لي بحزن عميق ان احمد في غرفته له ثلاث شهور.. لا يحرج منها َاحترت انا ووالده والاطباء في إخراجه من العزله قلت لها كيف يا سيدتي لا تبلغيني بذلك.. هل نسيتي اني طبيبه.

وطبيبه نفساني عندما تركنا منزلنا اني طبيبه هل نسيتي قالت لي اسفه يا ابنتي قد نسيت مع زحمة الحياه .. قلت لها سوف أكون عندك في خلال ساعه.. وهرولت وانا حيرة كيف هذا الشاب الذي كله حيويه ونشاط وذكاء يكون في معزل عن الناس ولما أهمل دراسته.. انني كنت في أشد الشوق لأعرف لما ذلك. وسألت نفسي هل سوف أنجح في علاجه لا أدري.. وهنا نظرت الي السماء ودعوت له ولي ان يوفقني الله في علاجه ووصلت الي منزل احمد وفتحت لي والدته الباب…

وارتميت في حضنها.. لكي اذيب شوق السنين والفراق ودخلت البيت وقلت لها بلهفه… ماذا حدث يا امي.. لأحمد قصي لي ما حدث يا أمي حتى استطيع ان أنجح في إخراجه من عزلته فقالت لي أحمد متفوق دائما نجح في الثانويه العامه. ودخل طب كما تمنى… ونجح بتفوق حتى وصل إلى السنه.. النهائيه

وهنا بدأت الكارته تعلم احمد السهر واهمل دراسته ولأول مره يتعثر ويفشل ولم ينجح وله فيها ثلاث سنين… لا يستطيع النجاح.. وتعلم السهز والمبيت خارج المنزل.. ولا أستطيع أن أعمل له…… اي شئ ووقفنا انا ووالده عاجزين عن ذلك وسلمنا أمرنا الي الله ولانملك من أمرنا شئ إلا الدعاء له حتى جاء هذا اليوم اتي الي البيت محموما لا يتكلم وقفل على نفسه غرفته ولم يخرج منها حاولنا كثيرا ولكننا فشلنا نحن والأطباء يا ابنتي ثلا ث شهور لا يخرج من غرفته واكله أصبح قليل …

ابني على مقربه من الموت ارجوكي يا امل افعلي حاجه معه.. هنا توقفت الام عن الكلام وذهبت امل متجه إلى الغرفه .. وهي خائفه ان تفشل معه وطرقت الباب ولكنه لم يرد ودخلت امل الغرفه وزهلت.. مما رأت احمد غير الذي تعرفه احمد شارد الي الثقف لا يتكلم ونادت عليه احمد ولكنه لا يرد ومسكت به وهزته احمد رد عليا الا تعرفني الاتعرفني انا امل اختك امل صذيقتك امل. امل يا احمد وهزته بعنف طبيبه

وهي تصرخ في وجه كلمني لا تسكت تكلم هل تذكرني….. وهنا نطق احمد نعم اعرفك أين كنتي لما لا تسالي كل هذه السنين …هنا صرخت امل وضحكت هل تعرفني تذكرتني احمد… نعم أين كنتي لما غبتي عني.. هنا احتضنته واعتذرت له وقالت اسفه احمد ان الماجستير والدكتوراه والعياده انها دوامة الحياه هي التي اخذتني اعتذر لأنني لم اسأل عليك طوال هذه السنين ولكن اوعدك انني لم اتركك مرة أخرى سامحني اخي وصديقي احمد اني جائعه هل ناكل سويا قال لا استطيع انني لست جائعا. احمد لو كانت لي عندك معزة خاصه

يجب أن تأكل معي ولو لقيمات حتى تستطيع أن تصلب نفسك ممكن. احمد من أجلي ممكن وهنا قال أحمد نعم من أجلك. ممكن وهنا خرجت امل من الغرفه. أتت بالأكل وقالت هيا يا احمد. وهنا اكل احمد من يد امل. اكل حتي شبع وقال لها أين كنتي قالت له في الدنيا يا عزيزي.. قالت له ممكن يا احمد. إن تسترخي على السرير .

واعطته حقنه مهدئه وقالت احمد قص ما حدث وأنا اسمعك قال لا اريد ان اتذكر ما حدث واخذ يصرخ لا اريد وامسكته بيدها الحنونه وقالت له احمد يجب أن تحكي وانا اسمعك يجب أن تخرج من هذه العزله للحياه من أجل والدك ووالدتك ومن أجلي احمد صديقتك واختك.. ومن اجل نفسك ومن اجل الإنسانيه لأنك سوف تكَون. طبيب ناجح ساعدني يا احمد واحكي ارجوك. وهنا تنهد احمد وقال يااااااااه احكي ما حدث انه مخيف ومرعب احكي يا احمد وانا اسمعك.

قال هل تسمعيني . كطبيبه ولا كصديقه. قلت اسمعك كصديقه. وهنا بدا. احمد يقص ما حدث انني كنت متفوق ومن اوائل الثانويه العامه. ودخلت الكليه التى احلم بها وهي كلية الطب. وفي الكليه نعرفت على نوعيات من البشر مختلفه. وتفوقت في جميع السنين وفي السنه الاخيره تعرفت على نوعيه من البشر. انسقت معهم في طريق الظلمات..

طريق لا رجعه منه سنه واثنين وانا غارق في طريق لا استطيع الرجوع منه عندما ارجع الى منزلي لتوضا واقف. بين يدي الله احاول التوبه ولكن دون فائده. يأتي الليل واسهر واسكر وارتكب الفاحشه ولا أستطيع الرجوع حاولت كثيرا ان اتوب ولكن دون جدوي تبدلت وتغيرت وكرهت نفسي وبعدت عن الاهل والاصذقاء ومشيت في طريق مسدود لا رجعه فيه. حاولت وحاولت ولكن عندما يأتي الليل انسى. نفسي. واذهب الي الشرب.. والعربده واغرق في ملذات الحياه والضياع.

وعندما ارجع الى البيت احس بالخجل والكسوف من الله ومن والديا. اقول كيف يقبل الله توبتي وانا ارجع كما انا في طريق مسدود مظلم احس فيه باحتقار نفسي… وفي يوم ما مات واحد من أصدقاء السوء وهو يشرب وهنا أحسست بالضياع انه مات على معصيه هنا احسست بانهيار وجلست هنا في غرفتي وانا لا أدري ماذا افعل وحالي يقول هل يقبل الله توبتي بعد كل هذا العصيان. لا أدري ولذا حبست نفسي في غرفتي لا اخرج منها ولا اتكلم وانا احس اني تائه بين الانحراف والتوبه هل يقبلني الله اني احس بالذنب احس ان الله لا يقبل توبتي. أحسست بالرعب والخوف ان اموت على معصيه

فقررت ان اجلس لوحدي بعيد عن البشر حتى لا ارجع الى المعصيه. وانا متأكد اني ما ارتكبته لا توبه له لان زنوبي كثرت وهنا سكت احمد عن الكلام وقال لي امل هل يقبل الله توبتي وبكي فامسكته…وقلت ابكي احمد واخذ يبكي ويبكي ويبكي… وهنا قلت له نعم ان باب التوبه يا احمد مفتوح المهم ان ترجع إلى الله بقلب صادق ونيه صافيه….

احمد قم توضأ وصلي وابكي ان البكاء ينقى القلب ويطهره. من المعاصي احمد ان الله يحب عباده الذين يخطأو ويتوبو احمد يجب أن تفوق وترجع الجامعه وتكمل السنه الدراسيه الباقيه نظر لي وقال أين كنتي أيتها الطبيبه. قلت في الدنيا قم احمد وانا سوف اخرج الي والديك لازف لهم انك سوف تخرج الي الدنيا…..

هذا هو أحمد الذي تاهه في الطريق وتارجح بين الانحراف والتوبه ان ثقته في نفسه اهتزت عندما صادق رملاء سوء ان احمد كان في أشد ااحاجه ان ترجع ثقته في نفسه كان في أشد الحاجه الي الرجوع إلى الله وكل ما فعلته انني رجعت له ثقته في نفسه والرجوع الي الله وان باب التوبه مفتوح وان ربنا رؤف رحيم بالعباد رجع احمد الي دراسته وتخرج واصبخ احسن طبيب. وشكرني لاني رجعت له ثقته في نفسه…. عزيزي القارئ مهما تغرفك الحياه الي ملازاتها فلاتنسي ان الله موجود وباب التوبه مفتوح ولا ييأس من رحمة الله الا القوم الكافرون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى