الشعر

بيت العنكبوت" بقلم الشاعرعبد العظيم كحيل"

بيت العنكبوت

إن أوهن البيوت لبيت العنكبوت
للعناكب أنواع وأشكال مختلفة
بيوت مختلفة 
منهم من تنسج بيوتها سكن
على شكل شِباك
فيها لصيد الحشرات
مَن يقع فيه
تسرع لتلتقطه وتلفه بخيوطها
حتى يصبح مثل المُمياء
تغرز أنيابها لتمتص الأحشاء
سُّنة الله في خلقه
قاتل ومقتول
آكل و مأكول

الأُنثى تقيم في مسكنها
ترقص رقصة عرس على حبالها
تنتظر الذكور ممن يريد الزواج منها
عريس الغفلة… المُغفل
لا يعلم ما ينتظره من حبها
يقول المثل
ومن الحب ما قتل
حبيب القلب أتى لشباكها
يحمل هديته حشره بحجمه إصطادها
يقترب بحذر شديد من غدرها
الأنثى أقدر و اكبر بحجمها
يتقدم رويداً رويداً من هَيبتها
بإذلال يقدم هديتها
يطلب رضاها
ترضى بالهدية و به عريس لها
بينما تتلهى بالهدية و تأكلها
يكون العريس بمرحلة التزاوج
و هو مهدد ، إن إنتهى من تلقيحها
أو حتى قبل ذلك
ممكن ان يكون طعامها
و إن هرب …كتب له عمر جديد
و قد تلتهم هديتها …وليمتها
و تلتفت إليه وتغزله بخيطانها
ليكون بعد ذلك وجبتها
الذكر يأتي بالهدية
والأنثى تتمتع بحياتها
العناكب تأكل بعضها

بيت العنكبوت
و من العناكب أم تلد صغارها
حفاظ على حياتهم
تحملهم على ظهرها
صغار العنكبوت يبدؤون بأكلها
يأكلون أمهم وهي تتنقل بهم
يستمرون حتى يصلوا الى أحشاءها
تتوقف دورة الحياة عندها
هنا ينتهى أجلها
فينطلق كل واحد منهم في حاله
هذا هو بيت العنكبوت

إن أوهن من بيت العنكبوت
بيت بني البشر
كل فرد ينتظر
كل مجموعة تنتظر
كل الدول تنتظر
الجميع ينتظرون
إما بجهل أو خباثة
أو بفكر من نجاسة

ننصب شباكنا لبعضنا
صراع العائلات أصبح من البديهيات
الزوج و الزوجة في مشاحنات
و كثر المُطلِقون والمُطلَقات
ضحياهم أولادهم
يتشردون …يعيشون بقهر الألم
وكل منهم يعيش على ليلاه
غابت المسؤوليات عنهم
صراع الاخوة و أخوات
صراع الخالات والعمات
العمومة و أولاد العمومة
الاخوال و أولاد الأخوال
صراع المنافسات
انا …اااانا…. اااااااانا وانت
من تكون …
لعنة الأنا كمرض إيدز أصابنا
ملعون أبو الدنيا
صلة الأرحام ،رحمه الله مات
صراع يدوم ويدوم للمَمَات

«حكامنا الشرفاء»…. ؟؟؟؟
«حكامنا العظماء»…..؟؟؟؟
حكامنا و بصراحة أُجَراءُ
لا تورية في الحق والحقيقة
عملاء للغرب و أمريكا و روسيا
يهدمون كرامتنا
يهدمون عزتنا
يهدمون كل مكونات حياتنا
هم لهم الشبكة والصياد
يصطاد الضعفاء والفقراء والمساكين
من قوت يومهم محرومين
ولانرحم ،نقتل القتيل ونسير بجنازته
صحفيون، إعلاميون، كتاب و محاميون
كل من له رأي حر ، سجين أو قتيل
والكثير مطاردون
على وجوههم هائمين

ما يسمي العالم الحر
الافاقون الكاذبون الملاعين
خرجوا من بلادنا جيوشهم
و بقيّ فوق رؤوسنا الجنرالات المأجورين
أذلاء بين أيدي أسيادهم
وعلينا يكشرون بأنيابهم

من يَدَّعي العالم الحر
وحقوق الإنسان
كم من أناس في العالم قتلوهم
حروب أوروبا الأولى والثانية
هيروشيما و نجازاكي بالنووي ضربوهم
الفيتنام و المليون شهيد في الجزائر
احتلال فلسطين
من قبلهم، الأمريكيتين
وكندا و أستراليا
أُقيمت دولهم على جماجم أهلها
سكان تلك البلدان هنود
أُبيدو عن بكرة أبيهم

كم من الملايين من بني البشر قتلوا
والقول أن أوهن البيوت لبيت العنكبوت
إلا إن البشر أشد سوءاً من العنكبوت
العناكب تأكل بعضها
أما نحن نتبع سنة هابيل و قابيل
جينات متأصلة بين الحق والباطل
نقتل بعضنا بعضا ولا نأكل جِيَفنا
يقتلنا الحسد والغيرة والبغض والكراهية
يقتلنا الغرور والعظمة
يقتلنا التنافس على دُنيا فانية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى