تقارير وتحقيقات

بوسي تخرج عن صمتها.

بوسي تخرج عن صمتها.

كتبت:العنود أنس عمر.

بعد صمت طويل منذ خروج والدها محمد شعبان لوسائل الاعلام وشكوته من ابنته الفنانة بوسي لعدم وسائلها عليه وعدم علاجه.

أصدرت الفنانة بوسى بيانا توضيحا اكدت فيه إنها تتعرض لحملة ممنهجة من الاغتيال المعنوى، هدفها النيل منها ومن تاريخها الفنى ونجوميتها دون وجه حق وأوضحت أنه تم استغلال والدها لهز صورتها أمام الرأى العام، في مشهد ظالم ومؤسف، مؤكدة أنها لا تتوانى لحظة غن تقديم يد العون لوالدها منذ أن عرفت طريقها للنجومية.

وأعربت بوسى فى البيان عن دهشتها وانزعاجها لما يحدث في وسائل الإعلام والسوشيال ميديا من هجوم ضارى عليها، قائلة:”أنا مش مصدقة اللى بيحصل، خاصة أنى لم أقصر لحظة واحدة في تقديم المساعدة والعون لوالدى، وكل طلباته مجابة على قدر ما استطيع وأكثر، وأرسلت له مبلغا من المال قبل حديثه لوسائل الإعلام بيومين”،وأضافت:”بكل أسف الناس ما بتصدق تلاقى كلام من هذا القبيل حتى يتعاطفوا معه دون النظر إلى الطرف الآخر أو معرفة الحقيقة”.

وتساءلت بوسى، أين كانوا الذين يريدون تشويه صورتى عندما كنت في محنة وتركت أولادى بمفردهم ولم يجدوا من يحنو عليهم ويسأل عنهم في وحدتهم، موجهة عتابا لكل الذين يستمعون للرأى من طرف واحد قائلة:”قبل أن تحكموا على شخصى وتنالوا منى اعرفوا الحكاية، أنا المظلومة وليس أبى، ويعلم الله أنى لم أقصر معه ولا مرة وهو يعلم ذلك، وكنت أرسل له المال مع اخوتى.

“وتابعت: “مررت بظروف صعبة كادت تهتك أي بني آدم ومررت بأزمة طاحنة ولم أجد أبى معى، لكنى حريصة كل الحرص على صلة الرحم رغم الجفا الذي رأيته منه”.

قال محمد شعبان والد المطربة بوسي، إن حالته الصحية جيدة، مشيرًا إلى أنه يحتاج إلى الخضوع لعملية جراحية في إحدى عينيه، كما أنه يعاني من حساسية على الصدر، ومرض في البروستاتا.

وأضاف شعبان، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي مقدم برنامج “حضرة المواطن”، الذي يعرض عبر شاشة “الحدث اليوم” : “عندي بلاوي سودة، وفي نفس الوقت أنا معنديش شغلة ولا مشغلة، لأني في العام 77 من عمري”.
وتابع أنه عندما أصيب بمرض “مياه على العين”، أغلق ورشته وباع العدةـ، ولم يعد قادرًا على كسب رزقه، موضحًا أن الجراحة التي يجب أن يخضع لها في عينه، تبلغ تكلفتها نحو 8 آلاف جنيه، كما أنه ينفق 40 جنيه يوميًا على علاجه، للحصول على أقراص وبخاخات.

وواصل: “عندي مشاكل في التنفس، وباخد جلسة كل ساعتين و3 ساعات، وقربت أعمل علمية في عيني، وأجريت التحاليل واستلفت فلوس على أمل إن بنتي هتبعت لي، لكنها مبعتتش، ووفروا لي علاج لمدة 5 أيام.. مفيش مشاكل بيني وبينها، بس بقالها 4 سنين مش بتبعت لي فلوس، واتصلت بيها أكثر من 10 مرات وكل شوية تقول لي بكرة وبعده، وبسبب وعودها بستلف فلوس على أساس إنها هتبعت، لكنها مش بتبعت”.

ورد عليه الإعلامي سيد علي قائلًا: “أعدك أنه في خلال هذا الأسبوع، هيبقى عندك ثمن العملية والعلاج هيبقوا عندك”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى