عام

بعد تلاحظ حالة التراخى .. توجيهات مشددة من محافظ أسوان بالتعامل الحازم والرادع لمخالفة تطبيق الإجراءات الإحترازية لكورونا

أسوان – خالد شاطر

 

بعد زيادة حالة التراخي في عدم الإلتزام بتطبيق الإجراءات الإحترازية والوقائية لمواجهة إنتشار فيروس كورونا المستجد وخاصة في بعض الأحياء والقرى والمدن وعدم إتباع قرارات مجلس الوزراء الأخيرة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي في هذا الشأن مما يتسبب بدوره في إرتفاع حالات الإصابة بالفيروس أعطى اللواء أشرف عطية محافظ أسوان توجيهاته المشددة لرؤساء المراكز والمدن.

بضرورة المتابعة الميدانية المستمرة كلاً في نطاق عمله لرصد أي حالات مخالفة والتعامل الحازم والرادع معها من خلال تطبيق الغرامات الفورية للحفاظ على سلامة المواطنين وبالتالي الحد من فرص الإصابة بفيروس كورونا ، مؤكداً علي أنه ستقوم لجان تفتيش مكثفة من وزارة التنمية المحلية بالزيارة الميدانية والجولات المفاجئة للأحياء والقرى والمدن ومتابعة منظومة وآلية تطبيق الإجراءات الإحترازية وخاصة في المواقع الحكومية ووسائل النقل المختلفة.

من خلال إلتزام الركاب بإرتداء الكمامات الواقية ، وفي حالة رصد أي مخالفة سيتم على الفور إتخاذ الإجراءات القانونية المشددة حيال مسئولي المحليات وتوقيع العقوبات عليهم بشدة وصرامة ليكون ذلك بمثابة منهاج عمل يساهم بدوره في الحفاظ علي سلامة المواطنين وخفض معدلات الإصابة بكورونا ، وأشار اللواء أشرف عطية إلي أنه طبقاً للكتاب الدورى رقم 104 لسنة 2021 لوزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي فقد تم تكليف مديريات الأمن والتموين وكافة الأجهزة المعنية لتوجيه القيادات المختلفة ورؤساء المراكز والمدن والأحياء.

لما لهم من سلطة الضبطية القضائية لتشديد تطبيق الإجراءات الإحترازية وتفعيل الإجراءات والعقوبات الصادرة في هذا الشأن ، مع التطبيق الحازم لمواعيد غلق المحلات والمقاهي والكافيهات لمواجهة الإجراءات السلبية التي زادت خلال شهر رمضان الكريم وأبرزها إنتشار شرب الشيشة لإحتمالية.

إنعكاس ذلك علي زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا ، موضحاً بأنه تم التنبيه على المسئولين بكافة المستويات بأهمية المسئولية الكاملة عن تطبيق الإجراءات بشكل صارم وجاد حيث سيكون إلتزامهم بتطبيق ذلك هو أساس تقييم للقيادات المختلفة ، وأي شكاوى في ذات الشأن سيتم فحصها والتعامل بشأنها بشدة وستوضع في ملف الخدمة حال ثبوت التقاعس عن تطبيق كافة الإجراءات علي الوجه الأكمل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى