عام

بعد العُسرِ يُسر فى يومِ محلة أبو على

بعد العُسرِ يُسر فى يومِ محلة أبو على
بقلمِ – محمد حمدى
اِستأنفت ضُحى أمس -الأربعاء- الموافِق 6يناير لعامِ 2021 م ، العمل فى مجالِ التسويق ، بعونِ الله -عز وجل – ؛ بعد اِنقطاعِ لبضعِ سنوات ؛ لأسبابِ خاصة ، ولكن قدر الله -سُبحانه ، وتعالى- وما شاء فعل ؛ ولسوف تعودُ أعوامُ الخير التى عيشتها حينما كُنت أعمل فى مجالِ التسويق ؛ فما أحلى العمل فى مجالِ التسويق ! ولا سيما وأنى خريج مِن كُليةِ التجارة ، وكانت مادة التسويق مِن ضمن المواد الدراسية التى درستها ، ثُم طبقتِها عمليًا بعد التخرجِ……..
كانت جولتى التسويقية أمس- رجل تسويق حُر – بقريةِ محلة أبو على ، التابعة لمركزِ دِسوق ، بمُحافظةِ كفرالشيخ ، وتقعُ محلة أبو على جنوب مدينة دِسوق ، ويحدها مِن الشَّمالِ قريتى جماجمون، وكفرالعرب ، ويحدها مِن الشرقِ قرية سنهور المدينة ، ومِن جهةِ الجنوب قرية دِمنكة ، أما جهة الغرب التى يمتاز بها خط الساحِل ؛ فيحدها فرع رشيد !
أول ما نزلت القرية توجهت إلى المصالحِ الحكومية حيثُ تجمُعْ الموظفِين ، ولكن كان حال الموظفِين بائس؛ جراء الظروف الإقتصادية الصعبة التى يمرُ بها العالم ؛ فالجيوب شِبه خاوية ، مِثل حال بعض المصالح الحكومية الشبه خالية مِن الموظفِين فى أيامِ فيروس كورونا اللعين – كوفيد 19- ، تعاملت مع هذا الموقف العَسِر بفضلِ الله -عز وجل-، ثُم بفضلِ خِبرتى التسويقية الماضية ، صبرت ، وحافظت على حماسى ، وطاقتى ، وإتجهت إلى شُغلِ المنطقة -الشوارع- ، حيثُ المحلات ، والمعارض ، والمقاهى ، وخلافه ؛ فإذا العُسر ينقشعُ اِنقشاعًا ، ويحلُ بدلًا مِنه اليُسر .
قابلت فى شُغل المنطقة ناس كُرماء بطبيعتِهم ؛ فلقد إشترى ( حسب شعورى ، وحِسى )عدد لا بأس به بُناءًا على تقدير جُهد رجُل التسويق الذى يرفض الكسب الحرام ، ويسعى إلى الكسبِ الحلال ، فرجل التسويق مِثل غيره مِن أصحابِ المِهن الشريفة، الذين يفضلون الحلال بمرارتِه ، عن الحرام بحلاوتِه !!
يجب على ذوىّ الكسب الحرام السعى نحو الرزق الحلال الطيب ؛ الذى يُبارك الله فيه ، والبُعد عَن الكسبِ الحرام ، الذى لا يبارك الله فيه عاجلًا أو أجلًا ، و الكسب الحرام يكون مِن خلال الغِش ، و بيع مُنتجات مُخالفة لشرعِ ، والقانونِ ….
وفى الختام أود أن أقولَ : ” مِن أساسياتِ التسويق التى درستها ، ووجدها فى الواقع العملى ، الصبر ، وعدم التسرع ، وفقد الحماس ؛ فالتسرع ، والعجلة مِن الشيطان ، وفقد الحماس غير مطلوب فى أى شئ ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى