مفالات واراء حرة

بعد التبطين الترع اصبحت مصيف الغلابه هربا من حرارة الجو بالعديسات قبلى جنوب الأقصر

بعد التبطين الترع اصبحت مصيف الغلابه هربا من حرارة الجو بالعديسات قبلى جنوب الأقصر

الأقصر–حماده النجار السليمى
استغل اطفال قرية العديسات قبلي بمركز ومدينة الطود جنوب محافظة الأقصر ، عملية تبطين الترعة في القرية، للاستحمام فيها هربًا من حرارة الجو، والتقط أهالي القرية صورًا للأطفال وهم يلعبون ويسبحون داخل الترعة بعد تبطينها، ونشروا الصور على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، معلقين عليها: “بورتو العديسات مصيف الغلابة”.
وأوضح أحد شباب قرية العديسات قبلي ، لـ “صدى مصر ” أن أطفال القرية، استغلوا إحدى ترع القرية بعد تبطينها خلال الفترة الماضية ضمن خطة الدولة المصرية، بعد أن أصبحت نظيفة ولها جسور بالأسمنت، واعتبروها حمام سباحة، هروبا من حرارة الجو واللعب بداخلها معظم أوقات اليوم وخاصة أن الأطفال في الإجازة الصيفية.
وأضاف احد شباب القرية أن الشكل العام للترعة حاليا جميل جدا، عما سبق وأن مشروع التبطين من المشروعات القومية الكبيرة، التي نفذتها الدولة للحفاظ على هدر المياه، مطالبا الأهالي بالحفاظ عليها وعدم إلقاء أي مخلفات في الترعة والحفاظ على ما تم إنجازه.
وكان الأطفال في قرية العديسات قبلي بمركز ومدينة الطود جنوب محافظة الأقصر قد لجأوا إلى “الترع المُبطنة”، التي تهدف إلى تقليل الهدر والمحافظة على المياه، كمصيف للسباحة، هربًا من حرارة الجو.
واستغل الأطفال تبطين الترع، خاصة بعد ظهورها بشكل حضاري، وتنظيفها وإزالة القمامة التي كانت تملأها، إلى مصايف للهروب من حرارة الجو، وأيضًا لبعد المسافة بين قريتهم، وحمامات السباحة في مدينة الطود .
وأظهرت بعض الصور، تجمع عدد من أطفال قرية العديسات قبلي ، يتنافسون في السباحة داخل الترعة، مع تشجيع آخرين على جانبيها، للاستمتاع بالإجازة، عقب الانتهاء من أعمال التبطين.
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏جسم مائي‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى