مفالات واراء حرة

بطل العالم الاسطوره محمد علي يثأر لدينه الاسلامي

بطل العالم الاسطوره محمد علي يثأر لدينه الاسلامي

كتب دكتور: فوزي الحبال

بدأت المباراه و على غير عادة محمد على و الذى كان يتميز بالدفاع و ادخار انفاسه للجولات الاخيره ، انقض على خصمه كالأسد الصهور من اول دقة جرس و كال له اللكمات و فى جميع الاتجاهات ، لا يحمى وجهه و لا صدره بل يسدد و يسدد له فى وجهه. و تلقى منافسه اللكمات تلو الاخرى و بدأ يترنح من اول جوله و الثانيه حتى تلقى القاضيه فى الجوله الثالثه و سقط مغشيا عليه ، عندها اقترب منه محمد على و صرخ باعلى صوته انا اسمى محمد و افتخر بذلك .

فى هذا المشهد التاريخى اسقط محمد علي كلاي خصمه فلويد باترسون بالضربه القاضيه فى الجوله الثالثه فى مباراة كانت من طرف واحد بالرغم من ان الخصم كان اضخم و اقوى من محمد علي .

بعد ان اسقطه محمد علي كلاي على الارض ظل يصرخ بصوت عال what’s my name? Hah
و ظل يكررها عدة مرات حتى ان الحكم قام بابعاده خوفا منه ان يبطش بمنافسه بعد ان اسقطه ارضا.

و تعود اصول هذه القصة عندما سخر منافس محمد على و متحديه على اللقب من تحوله للاسلام و من تغييره لأسمه الى محمد على فى احد برامج التلفزيون الشهيره و توعده بانه سيبرحه ضربا وسيجعله يعود الى رشده و الى اسمه القديم و ظل يناديه باسمه القديم فى حلقة البرنامج .

اعتبر محمد على هذا الحوار اهانة لدينه الاسلام و اشتعل غضباََ حتى انه دخل الى الحلبه لا ينظر الا امامه و تعلو وجهه علامات الغضب و الصرامة .
دخل محمد على الى ارض القتال متجهما و متحفزا فلمَا رآه منافسه بهذه النظره الصارمه ارتعدت فرائصه و سكن الرعب قلبه .

بعد المباراه انتقدته وسائل الاعلام و وصفته بأنه كان شديد القسوه مع خصمه و لم يتعامل معه بطريقه رياضيه ، فأجاب محمد على فى لقائه التلفزيونى ، لقد أهان دينى و انا لا اسمح بذلك مطلقا .

لم يغضب لنفسه او لشخصه بل غضب لدينه غضبة لم يستطع ايقافه فيها أحد .
رحم الله الملاكم البطل فقد كان خير مثال للمسلم الشجاع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى