تقارير وتحقيقات

بسبب حالة الركود ورش النجارة بدمياط تتحول الى مقاهى

 
 
بسبب حالة الركود ورش النجارة بدمياط تتحول الى مقاهى
نجوى حمدى
لم تعد ورش النجارة بمحافظة دمياط كسابق عهدها قبل أن يتحول الكثير منها إلى مقاهى بسبب حالة الركود التي جعلت أصحاب صناعة الأثاث يتخلون عن المهنة التي كانت جزءا من حياتهم. أكثر من 150 ورشة نجارة هجرها أصحابها وتحول نشاطها إلى مقاهي خاصة بعد ارتفاع أسعار الخامات الأمر الذي يهدد بتغيير تخصص المحافظة في صناعة الأثاث.
وعلى الرغم من ذلك فإن مدينة الأثاث تعتبر إحدى المشروعات التي تعيد الأمل إلى الذين تركوا المهنة من أبناء المحافظة وبدءوا يبحثون عن نشاطات أخرى. وفى استطلاع للرأي أجرته “فيتو” قال محمد رضوان، عامل، إنه يبحث الآن عن عمل بعد أن تحولت ورشته إلى مقهى كبير، ولفت إلى أن هذا الاتجاه يهدد الكثير من العمال بالبطالة مما يزيد من الأزمة. وأكد محمد أبو النجا صاحب ورشة، أن السوق لم يعد يحتمل المخاطرة،
مشيرًا إلى أن قلة البيع والشراء أثرت على الجميع مما دفع الكثيرين لتغيير النشاط والبحث عن عمل بديل يضمن قوتهم. وأوضحت الدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، أن المحافظة تسعى إلى مواجهة كساد السوق بشتى الطرق،
لافتةً إلى أنه تم التعاقد على فرش وحدات مشروعات وزارة الإسكان وعلى رأسهم مشروع بشائر الخير لتشغيل الورش الصغيرة بالتنسيق مع الصندوق الاجتماعى لضمان استمرار العمل وعدم توقف الورش الصغيرة. وأوضحت محافظ دمياط، أن المحافظة تستعد لطرح المرحلة الثانية من حجز الورش الصغيرة من مدينة الأثاث غدًا، مؤكدةً أن المدينة ستضمن التوازن التي افتقدته المحافظة وتحديدًا مجال صناعة الأثاث خلال السنوات الماضية مما تسبب في إحداث تلك الفجوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى