الأخبار

” برلمان الشباب الأفريقي ” يدعو الأمم المتحدة ومجلس الأمن للحفاظ على حقوق مصر في نهر النيل

” برلمان الشباب الأفريقي ” يدعو الأمم المتحدة ومجلس الأمن للحفاظ على حقوق مصر في نهر النيل
متابعة – علاء حمدي
أصدر برلمان الشباب الأفريقي لدي مصر بيانا اليوم أعلن فيه عن تفويضه للقيادة السياسية المصرية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي باتخاذ ما يلزم من إجراءات للحفاظ على الأمن القومي المصري المائي مؤكدا على ثقته التامة في نجاح الدولة المصرية في حل الأزمة.
وناشد برلمان الشباب الأفريقي الأمم المتحدة ومجلس الأمن والقوى الكبرى حقوق الشعب المصري وحياته التي يهددها سد النهضة فوق كل اعتباراتكم التي لا تنظر إلا لمصالحها ومكتسباتها الضيقة لافتا إلى أن التهديد للأمن القومي المصري هو تهديد لوجودهم أيضا كقوة كبرى ولكنكم لن تفقهوا هذا الآن.
وتابع البرلمان الأفريقي بأن ما تقوم به القوى الكبرى بمجلس الأمن من عدم إدانة أو إلزام مغتصب لحق الشعب المصري في الحياة ما هو إلا إثبات أن المجتمع الدولي والقوى الكبرى متمثلة في مجلس الأمن لا تعرف طريقا لحقوق الشعوب المسلوبة وإنما سخرت قدراتها وأدواتها لاستعمار الدول الأفريقية والعربية وسلب خيراتها فلم تكن هذه القوي يوما قوي خير لنفع البشرية وتوحيد صفوفها والنظر في قضاياها وحقوقها المشروعة في الحياة وإنما سخرت أدواتها لتمزيق بلادنا لكي تعيش شعوبهم من خيرات ورخاء بلادنا التي ستبقى شامخة عزيزة أبد الدهر.
وأشار برلمان الشباب الأفريقي بأن العالم الأعمى الذي أصبح لا يفرق بين حق الشعب المصري في الحياة وتهديد وجوده وبين محاولة إثيوبيا تضليل المجتمع الدولي بكلمات يعلم الجميع أنها محض كذب تجمعت لتقضي على حياة الشعب المصري والسوداني فأي تنمية يقضي على أثرها أكثر من 140 مليون نسمة من الشعوب فلقد فقدت القوى الكبرى بمجلس الأمن بصرها ولم تعد ترى .
ولفت برلمان الشباب الأفريقي إلى ضرورة توحيد الجهود العربية والافريقية لتدارك التهديد والخطر الذي يهدد وجودهم وليس فقط وجود أقدم أمة على وجه الأرض إنها الحصن المنيع للقارة الأفريقية والدول العربية.
وأوضح الشباب الأفريقي بأن الشعب المصري وجيشه هو قوة عظمى تفوق مخيلتكم الضيقة ولا يمكنهم أن يقفوا مكتوفي الأيدي إيذاء أي تهديد يهدد حياتنا فنحن أمة يخشاها الموت والعالم يعيش بنا وبعظمة وجودناوكل محاولة ماكرة لإضعاف قوتنا وزعزعة استقرارنا ستبوء بالفشل.
واختتم البيان بأن كل ما يحدث لن يستطيع النيل من مصر وشعبها وجيشها ونيلها الذي شهد على عظمة هذا الشعب فلم تكن يوما الدولة المصري إلا شريانا لحياة الأمم ونور ينير ظلمة العالم في الظلام الدامس ولكن العالم يحاول الآن شعاع النور الذي أنار طريق البشرية وهو الذي لن يحدث لأنها إرادة الله الذي جعل هذا النور يسطع حتى نهاية البشرية حفظ الله مصر وشعبها وجيشها ونيلها وقيادتنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى