أقاليم ومحافظات

براعم يضفون بريقاً بالقرآن ..عند آل " داود "

براعم يضفون بريقاً بالقرآن ..عند آل ” داود “

بقلم : حجاج عبدالصمد
المبدعون الحقيقيون هم من يتحدون أصعب الظروف ويأتون بما يعجز به أقرانهم عن الإتيان بمثله .. نعم لقد شهدنا الليلة البارحة حفل تكريم البراعم من حفظة القرآن الكريم والذي كان ضمن فقرات الحفل السنوي الذي ينظمه مجلس إدارة الجمعية المحمدية لتنمية المجتمع برئاسة الحاج عبدالرحمن علي محمد داود , بمناسبة حلول ميعاد تأسيس الجمعية بمنطقة ساحل الجرف – بأرمنت – محافظة الأقصر بحضور علماء الأزهر والأوقاف .
حسن الضيافة :
حيث سعدنا بالمنظر الرائع الذي ظهر بصورة براقة مشرفة من حفاوة الاستقبال الطيبة لكل فرد تطآ قدمه الحفل سواء كان كبيراً أو صغير .. الاهتمام واحد والترحيب قيم بالجميع من أصحاب المكان من الكبار والشباب الذين سارعوا على الترحاب بكرم الضيافة المعروف عن أهلنا أهل القيم والمبادئ أهل الصعيد فهنيئا لكم منظمي الحفل أل ” داود ” .
الحفل والحضور والتكريم :
بحضور اللواء عمار عبدالرازق , والشيخ عبدالستار الخطيب موجه علوم القرآن وعضو المنظمة العالمية لخريجي الازهر , أحمد مصطفى غبيش- نقيب المعلمين بأرمنت , وعلماء الأزهر والأوقاف ولفيف من القيادات الامنية الشعبية والتنفيذية مجموعة من الاعلاميين بمحافظة الاقصر .

ادار الحفل بتقدمة رائعة من فضيلة الشيخ فتحي سيد ابو المجد والذي قام بالترحيب بالحضور جميعاً , ثم اثنى الشكر لكل من شارك في تنظيم الحفل الكريم , كونهم يهتمون بأمر القرآن وحفظته , ثم بعد ذلك جاء دور تكريم حفظة القرآن الكريم الذين تعلموا على أيدى مشايخ الكتاتيب الافاضل الذين, ثم كلمة الحاج عبدالرحمن ابو داود رئيس مجلس إدارة الجمعية المحمدية لتنمية المجتمع , بعدها كلمة الشيخ عبدالستار الخطيب الذي نوه في كلمته شكر واعتزاز من أهالي الأقصر ومركز أرمنت خاصةً لفضيلة معالي الدكتور أحمد الطيب الأمام الاكبر شيخ الازهر الشريف لدعمه الدائم لتحفيظ القرآن الكريم , وكلمه للشيخ عبدالحكيم فاضل , ثم القرآن الكريم لفضيلة الشيخ الدكتور محمد عطية الرزيقي القارئ والمبتهل بإذاعة القرآن الكريم والذي يقرأ بروحانية اسعدت جميع حضور الحفل , واختتم الحفل بالابتهالات والمدائح الدينية للشيخ طه القفطي .
لله في خلقه شئون :
كان الحفل رائعاً تحفه نسمات من الرضا والاستحباب الإنساني .. ولم لا .. وفي الحفل يكرم براعم أطفال انقياء حاملي القرآن الكريم كانوا نوراً يسطعون بقرآنهم على الحضور جميعاً , والآجل والأفضل هو تكريم الطالب محمد أحمد الطالب بالصف الثالث الاعدادي الازهري الذي يعاني من كف البصر الذي حفظ كتاب الله تعالى كاملاً .. فهو حامداً شاكراً لله ويعجز كثيرون ممن رزقوا تمام الصحة والعافية بأن يأتوا بمثلم وصل إليه من هذه المرتبة العظيمة ..ورغم ظروفه المادية الصعبة كل هذه الصعوبات فلم تحول بينه وبين حفظ كتاب الله تعالى .. فله أختين شقيقتين أكبر من خريجي الأزهر يقمن برعايته والمرجعة والحفظ .. بدعم مستمر من مكتب تحفيظ الشيخ عبدالستار الخطيب .

ولله في خلقه شئون , فقد خلق الله سبحانه وتعالى الكون ونظمه ووزع فيه الأرزاق بحكمته وعدله , فهذا رزقه مال , وذا ولد , وذا صحة , وذاك مكارم الخلاق .. وقد صدق من قال : إن النعم مقسمة بعدالة تامة , وقد مر أحد الناس على رجل مقطوع اليدين والرجلين ينظر إلى حاله بعين الرضا يقول : الحمد لله الذي عافاني مما أبتلى به كثيراً من الناس , فنظر إليه الرجل وقال : ومما عافاك الله يا أخي , فقال : الحمد لله الذي جعل لي لساناً ذاكراً وقلباً خاشعاً وجسداً على البلاء صابراً .
التحدي فيه دروس وعبر :
لقد تعلمنا من المبدعين ذوي الاحتياجات الخاصة وأصحاب الابتلاءات ” حفظة القرآن ” الكريم على المستوى العام وفي هذا الحفل الكريم من حفظة القرآن خاصة , دروساً في الرضا ودروساً في الصبر ودروساً في الإرادة ودروساً في التحدي ودروساً في العزيمة والإصرار وتحقيق الإنجازات والبطولات .. وهو ما تشبثنا به لغيرنا كثيراً من واقعنا واختصرنا كثيراً من الزمن في المسافات نحو اللحاق بمصاف الأمم الأكثر تقدماً ورقياً وازدهاراً .

شكر وأجب :
■ واخيراً : لا يفوتنا إلا أن نشكر كل من ساهم أو شارك بهذا الحفل الكريم .. وتحية اجلال وتقدير لكل مشايخنا الأبرار بكتاتيب التحفيظ , فهم بذلوا ويبذلون كثيراً من الجهد لكي يرتقى القرآن باهله وحفظته .
● وكل الشكر وعظيم التقدير والامتنان للقائمين على تنظيم الحفل الكريم السادة الأفاضل مجلس إدارة الجمعية المحمدية لتنمية المجتمع و أل ( داود ) تحت معية الحاج عبدالرحمن علي محمد داود الذين عنوا بأمر البراعم الواعدة لنشأ طيب حفظة القرآن الكريم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى