مفالات واراء حرة

بحلم ببكره .بقلم أشرف جمعة

بحلم ببكره

كتب . أشرف جمعة

يؤلمني كثيرا عندما أرى نفسي كإنسان في مكانة أقل من آخرين يعيشون في بلاد بالقرب منا جغرافيا وان كنا نتمتع بالتاريخ والثقافة وهم يعيشون بشكل منتظم وافضل القصة ليست غنى وفقر بل نظام وانضباط يشترك فيه المواطن والجهة المنفذة للقانون .
فإذا تحدثنا عن مرفق هام وحيوي للغاية في بلادنا وهو مرفق السكة الحديد بالرغم من قرارات وزارية قوية لإعادة الانضباط اسعدتني كثيرا على المستوى الشخصي إلا أنها للأسف ذهبت أدراج الرياح عندما أرى قطارات يقطع المسافة من أقصى الجنوب بأسوان ويتجه شمالا حتى القاهرة مسافة حوالي ألف كيلومتر والقطار بدون مياه في دورات المياه وصرف الدورات على الأرض مباشرة ما بين شريطي السكة الحديد على طول الطريق.
اضف الى ذلك ان التكييف أما مفتوح بأقصى درجة أو إغلاق بدون درجات ما بين الإغلاق والفتح هذا اذا وجدت مسؤول التكييف بالرغم من إبلاغ رئيس القطار ولكن دون جدوى.
كما أن مسألة نوم الركاب الغير احجزي المقاعد ونومهم بين المقاعد مسألة مزعجة لا تجدها الا لدينا في مصر .
وا طر الشبابيك قذرة والباعة الجائلين عادوا بكثافة ويتجولون بين العربات بكل حرية والمتسولين والشباب المنتشر والتدخين ما بين العربات مع فتح أبواب العربات وإذا سأل الركاب لماذا تفتحها يكون الرد عليا ان الدنيا حر (التدخين الإجباري).
الوزارة جعلت كل هذا الممنوعات عليها غرامات لمنعها ولكن الجهة المنفذة تضرب بتعليمات الوزير عرض الحائط
هل الحلم أن أرى بلادي تحترم فيه آدمية الانسان وان نكون كبلاد حديثة العهد بالحياة لا نريد قوانين جديدة فلدينا الكثير كل ما نريده تنفيذ هذه القوانين.
لماذا لا اركب قطارات نظيفا وعرباته بها تكييف ذو درجات متعددة يمكن للناس العادية تحمل هذه البرودة وأرضية دورات المياه نظيفة سأظل أحلم بمسؤولين يتحملون المسؤولية و يقدرونها لرفعة بلادي وراحة المواطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى