اخبار الرياضة

باقى على الدورى أيام ، ولا نُريدْ الموسِم بطنجان

باقى على الدورى أيام ، ولا نُريدْ الموسِم بطنجان

بقلمِ – محمد حمدى

سينطلق دورى الدرجة الثالِثة لكرةِ القدمِ ، يوم السبت الموافِق 28 نوفمبر مِنْ عامِ2020م، أو يوم السبت الموافِق 5ديسمبر مِنْ عامِ 2020م، أى إنه باقى عليه أيام معدودة – اليوم فجرالخميس الموافِق 12نوفمبر مِنْ عامِ2020م- ؛ ولم يبرمْ مجلس إدارة نادى دسوق الرياضى ، سِوى صفقةِ واحِدة ، وهى التعاقُد مع حبةِ الكريز، لاعب دِسوق، ثُم غزل المحلة ، ثُم طلائع الجيش ، ثُم سموحة ، ثُم دسوق ، ثُم شباس الشُهداء ،اللاعب محسن هنداوى ، أحد ثروات وجه بحرى فى كُرةِ القدم…

لا نُريدْ تكرار ما حدثَ الموسِم المُنقضى -موسِم 2019-2020م- مِنْ مأساةِ كروية زلزلت قلوب جماهير الفريق الأول لكرةِ القدم بنادى دسوق الرياضى تزلزُلًا !

تتشابة بداية هذا الموسِم بالموسِمِ المُنقضى فى التأخيرِ فى إبرام الصفقات الصيفية، المتواجد حاليًا لاعب فى كُل مركز مِنْ المراكزِ ؛ نحن فى حاجةِ إلى أحد عشر لاعبًا أخرِين سوبر ؛ لدعمِ جميع مراكز الفريق .

وفى الخِتام أود أن أقول : “باقى على الدورى أيام ، ولا نُريدْ الموسِم بطنجان
، باقى على الدورى أيام والكثير مِنْ اللاعبِين المتاحِين حاليًا بالفريقِ صِغار السن ،أو رجعِين مِنْ إصابةِ ، باقى على الدورى أيام والكثير مِنْ الموجودِين رُبما لن يُشاركوا ؛ لصغرِ سِنهم ، لاجرم أن أى لاعبِ جديد يحتاج إلى فترةِ كافية ؛ لكى ينسجم مع باقى الفريق ، لقد اِنتهت الإنتخابات البرلمانية بحلوِها ، ومرِها ، ونجح مَنْ نجح ، وخسر مَنْ خسر ، فلا داعى للبحثِ عَن أسبابِ الخُسارة ، ولاسيما ،وأن تدهور حالة الفريق الكروى تأثر على شعبيتكُم ، أنتُم فى القلبِ ، ولا نريدكُم أن تخرجوا منه ، كان صوتى سيكون لكم لولا ترشُح قريبى -(الحاج)سيدأحمد عيسى-، وجارى -(المُهندس)عادِل النجار-، ومُعلمى-(الدكتور)شريف الطحان-؛ فلا تخسرْ حُب الناس يا حبيب ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى