مجتمع صدى مصر

بائع عرقسوس واللقب مهندس وامنيته رضا الوالدين

بائع عرقسوس واللقب مهندس وامنيته رضا الوالدين

كتب عادل شحتينو
احمد شحات القصير شاب ثلاثينى خريج كلية الآداب جامعة المنوفية قسم مساحة2012 لم يأنف من امتهانه بيع العرقسوس بقريته شنوان التابعة لمركز شبين الكوم بالمنوفية بل يعتبرها فخر واعتزاز على حد قوله
اتخذ شحات من احد الشوارع الرئيسية مكانا رئيسيا لبيع العرقسوس لأبناء قريته ولا يجد حرجا او كسوفا ليدور بشوارع شنوان ليعود آخر اليوم مجبور الخاطر مؤكدا أن والده حبب اليه هذه العمل فلم يشعر معه يوما بالحرج او الكسوف
كشف احمد انه بدأ العمل على عربة العرقسوس منذ أولى ابتدائى برفقة والده واصبح هو من يقوم بالعمل بعد كبر سن والده وبلوغه الستين!
يؤكد شحات انه يعمل بهذه المهنة منذ24عاما لمساعدة اسرته وتوفير مصاريف دراسته وحتى التخرج من الجامعة بتقدير جيد حيث وجدت تشجيعا من والديا للدراسة الجامعية بدلا من الاكتفاء بدبلوم فنى متوسط بعدما لاحظوا اجتهادى وتفوقى ولم اكلف الأسرة شئ
يقول احمد انه بعملى ببيع العرقسوس استطعت تزويج نفسى وتأثيث شقتى ومساعدة والدى فى تزويج شقيقتين لى واجاهد معه لاستكمال تعليم اخى الاصغر بأولى اعدادى
يكشف احمد انه جاءته الفرصة للعمل بإحدى شركات المقاولات بمكتب مساحة بالجيزة ولم يمنعه ذلك عن استمراره بهذه المهنة التى يحبها والعمل بها3ايام العطلة أسبوعيا
يضيف شحات اعمل بأيام الاجازات من8صباحا وحتى10مساء لافتا انه اكتسب حب وتقدير الناس أكثر من الفلوس وأشار أن شهور رجب وشعبان ورمضان ويوم عرفة مواسم وشهور الصيف عموما لإقبال الصائمين على شراء العرقسوس لتناوله على الإفطار وشربه مثلجات فى مواجهة الحر
أكد احمد ان اكثر شئ يسعدنى فى شغلتى دى هى دعوات الناس (تسلم ايدك يا بشمهندس و ربنا يبل ريقك) واعتبر حب الناس كنز كبير لدرجة انهم يأتون للشراء من البيت فى حالة عدم خروجى لأى ظرف طارئ
كشف احمد انه غير مدخن فهو ضياع للصحة والمال ويواظب على الصلاوات الخمس مؤكدا يقينه بمسألة الرزق قائلا ربنا هيعطينا على قد ما بنعطيه حقه!
أكد احمد على توجيه رسالة للشباب ان الشغل مش عيب مدام عمل شريف من عرق الجين ولا مانع من البحث عن عمل بجانب العمل الوظيفى فشغلتى دى احسن من اى شغل حكومه لافتا انه مستور وعمره ما استلف من حد جنيه !
أكد شحات على فضل والديه فوالده هو من علمه وشجعه وتعلم منه جميل الخصال اما والدته فأكد انها الخير كله فهى من تجهز لى خميرة العرقسوس مساءا وتمدنى بالثلج والعرقسوس على مدار اليوم
يحلم شحات بفتح محل العصائر والعرقسوش ويشغل معاه شباب مشيرا ان أقصى أحلامه انه يخرج من الدنيا على خير ويضيف انا عايش حياتى من أجل رضا الله ورضا الوالدين

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى