أقاليم ومحافظات

أذوا الأحياء وأقلقوا راحة الأموات طفنيس بجنوب الأقصر وجود 50 عملاً سحرياً بين قبورها

أذوا الأحياء وأقلقوا راحة الأموات طفنيس بجنوب الأقصر وجود 50 عملاً سحرياً بين قبورها

تقرير : ريم جابر

المكان بلاد الطيبين طفنيس المطاعنة بإسنا جنوب محافظة الأقصر الزمان شهر 10 لسنة 2020

الحدث …لأول مرة فى تاريخ مدافن قرية طفنيس المطاعنة بجنوب الاقصر تفتح أبوابها للجنة من المشايخ والعلماء الأفاضل لإستخراج كمية اعمال سحرية من وسط وبين جنبات القبور أفزعت أهالى القرية جميعاً.

حيث لم تعرف تلك القرية الطيبة هذه الأفعال المشينة التى يرتكبها الفاجرون عبدة الشيطان واتباعهم ممن سولت لهم أنفسهم أذى الغير بدافع الحقد والكراهية والغيرة فى تلك المجتمع الصغير

حيث طالب بعض اهالى القرية بفتح المدافن امام اهل العلم والمشايخ للبحث عن مايقلق ويؤرق نوم الكثير وبعد شد وجذب منهم من كان مؤيداً للفكرة ومنهم من كان رافضا بحجة الحفاظ على حرمة الموتى وبعد مناقشات تقرر فتح المدافن امام المشايخ

وليتفاجىء الجميع بشىء لم يكن فى الحسبان شىء اذهل عقول الجميع اكثر من 50 عملاً سحرياً شديد لإلحاق الأذى بالغير وتدمير حياتهم وتنغيص معشيتهم ليقف الجميع امام تساؤلات؟

ماهذا؟ ومن الذى فعل؟ ومن الذى ذهب الى تلك الانجاس؟ لكى يقوم بهذه الفعلة ..قلوب الجبابرة الذين ذهبت من عالم الأحياء لتنبش بين القبور وراء الموتى لتقلق راحتهم فى قبورهم فى عالمهم لتنبش بين القبور وتدس السم المرير للأحياء قوة خفية تحركها ايادى الشياطين البشرية لتسليط قواهم المعلونة على الجسد والروح البشرية الضعيفة

انجاس تعاهدوا وتاجروا مع انجاس فخسرت تجارتهم ووعدهم الله النار وبئس المصير هم وأعوانهم

حيث وجدت مجموعة اعمال قذرة تحتوى على السحر على الاّتى عقد الزواج , والكراهية والتفرقة بين , والنزيف المستمر , وكثير من الاشياء الأخرى التى تؤذى الإنسان وتقلب حياته رأساً على عقب

 

حيث تمثلت اللجنة فى كلا من الشيخ جحا المصرى والشيخ تقادم يونس والشيخ محمد الحضرى وعلاء صديق ومشايخ القرية متمثلة فى الشيخ محمد عبد العظيم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى