ثقافاتعاجل

انطلاق فعاليات مؤتمر ثقافة أسيوط تحت عنوان " الخطاب الأدبي في مواجهة التطرف

انطلاق فعاليات مؤتمر ثقافة أسيوط
تحت عنوان ” الخطاب الأدبي في مواجهة التطرف
حسناء شحاتة
تحت رعاية الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة د. أحمد عواض انطلقت فعاليات مؤتمر اليوم الواحد الأدبي لثقافة أسيوط التابعة لاقليم وسط الصعيد الثقافى ، تحت عنوان ” الخطاب الأدبي في مواجهة التطرف ” دورة الشاعر الكبير شوقي ابو ناجي، والمقام بقصر ثقافة أسيوط، اليوم الموافق الخميس 24 إبريل.
وقد شهد الافتتاح الدكتور عواد أحمد على السكرتير المساعد لمحافظة أسيوط، نيابة عن المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط، و يوسف القمص مدير عام إقليم وسط الصعيد الثقافي نيابة عن دكتورة فوزية أبو النجا رئيس وسط الصعيد الثقافي، و ضياء مكاوي مدير عام ثقافة أسيوط، ا حسين صبره رئيس الادارة المركزية للشئون الثقافية الأسبق والشاعر مدثر الخياط رئيس المؤتمر، و الشاعر أحمد الشافعي أمين عام المؤتمر، ونخبة من أدباء وشعراء إقليم وسط الصعيد، والعديد من الادباء والشعراء ونخبة من الإعلاميين.
قدم الحفل الشاعر سيد فاروق، وتضمن الحفل الكلمات البرتوكولية، و تكريم عدد من مبدعي أسيوط ومنحهم درع ثقافة أسيوط وهم أسم الشاعر الراحل شوقي أبو ناجي، الذي تسلمه نجله الشاعر محمود ابو ناجي، و الدكتور عواد أحمد علي، والشاعر مدثر الخياط، ، والشاعر المستشار علي أحمد علي، والأديب دكتور علي حوم، و الشاعر احمد نادي بهلول، والشاعر محمد قبيصي، كما تم أيضا تكريم عدد من مبدعي أسيوط ومنحهم شهادات تقدير تقديرا لدورهم وعطاءهم.
و قال الشاعر أحمد الشافعي أمين عام المؤتمر في كلمته ، انه في هذه اللحظة الفارقة من تاريخ الوطن حيث يواجه تحديات كبيرة من الداخل والخارج، واستشعاراً للمسئولية الأدبية والوطنية تجاه بلدنا يأتي مؤتمرنا بعنوان ” الخطاب الأدبي في مواجهة التطرف ” للتأكيد على أن الثقافة والإبداع باعتبارهما من القوى الناعمة لهذا الوطن ليست بعيدة عن المعركة التي تخوضها مصر للعبور للمستقبل رغم كل المخاطر و الصعاب التي تواجهها، مضيفاً انه ربما تصنع الكلمة ما لا يصنعه السلاح، والبلد التي أنجبت من قاوموا الاحتلال والعدوان على مر تاريخها بالكلمة والفن والإبداع قادرة على أن تنجب من يقاوموا التطرف والإرهاب أيضاً بالكلمة والفن والإبداع.
وجه ضياء مكاوي مدير عام ثقافة أسيوط، في كلمته الشكر والتقدير لدعم محافظ أسيوط المادي والمعنوي لأنشطة ثقافة أسيوط، مضيفاً انه من دواعي السرور أن تنسب هذه الدورة لشاعر كبير وقامة أدبية كبيرة هى الشاعر الكبير شوقي أبو ناجي ، فهو واحد من أهم الشخصيات التي أثرت الحياة الأدبية في صعيد مصر، مؤكداً على انه سيكون هناك فعاليات أخرى تخص أعمال الراحل ومأثره.
وقال الدكتور عواد أحمد على السكرتير المساعد لمحافظة أسيوط، إن الأدباء هم حراس الثقافة، وعلى عاتقهم يقع حمل تطويرها، حتى نربو إلى التميز والرقي، ، مؤكداً أن مكافحة الإرهاب مسئولية اجتماعية على كافة المستويات، مؤكداً على أن الدولة تدعم كل المحاولات التي تبصر الناس بحقيقة الإرهاب والتطرف، والدعوة إلى السلام ونبذ العنف، حيث أن الثقافة هى أساس كل تنمية ورقي.
وقال الشاعر مدثر الخياط رئيس المؤتمر، أن مؤتمرنا يحمل أسم واحد من كبار مبدعي ورواد أسيوط ، الذي تعلمنا منه الكثير، ونحن في أيام أحوج ما نكون إلى مثقفينا وأدباءنا لنقف في مواجهة ما يحاك بوطننا، وذلك من خلال أعمالنا الأدبية، واحتكاكنا بالمجتمع والجمهور من خلال الفعاليات والندوات، لإحداث التنوير والتوعية اللازمة لمواجهة الفكر المتطرف والإرهاب الأسود.
كما وجه يوسف القمص مدير عام إقليم وسط الصعيد في كلمته الشكر لجميع من أسهم في إخراج المؤتمر والإعداد له، متمنياً له النجاح وتحقيق أهدافه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى