اخبار عربية

انخفاض اسعار الدجاج اللحم بالمغرب تعبير عن الوفرة الزائفة

انخفاض اسعار الدجاج اللحم بالمغرب تعبير عن الوفرة الزائفة

 

المغرب .الشرقي عبدالسلام لبريز

 
ان الانسان العادي وهو يتسوق الدجاج اللحم يعتقد ان المغرب حقق وفرة في هذا المنتج الحيوي وخصوصا لدوي الدخل المحدود، وان قطع تربية الدجاج اللحم حقق قفزة نوعية، الا ان الحقيقة ولا التي لا يمكن حجبها بالغربل مهما ضاقت عيونها ان هذه الوفرة زائفة.
إننا إذا بحثنا في أسعار المواد الأولية المتداخلة في عملية الإنتاج بداء من التفقيس وتسويق الكتكوت والأعلاف، نخلص الى ان سعر الكتكوت والاعلاف لم يحدث عنهما أي تغير بل ان برحا مكانهما فان مؤشرهما يتجه الى الأعلى، أما عن الجودة فانعدام مختبرات خاصة لإجراء تحليل الجودة علي الفلوس والأعلاف وبقي المواد المتدخلة في عملية الإنتاج، يجعل المرابي يقبل ما يُسوَّق مجبرا لا راضيا، وسبب هذا كله الاحتكار وفرض قيود على الاستراد.
مما يجعلنا نخلص الى ان هذه الوفرة الزائفة، خصوصا وان سعر التكلفة لم يحدث عنه أي تغير، الامر الذي يجعلنا نجزم ان لوبي القطاع الذي يملك المفاقيس وشركات الأعلاف ومجازير صناعية وإمكانيات لوجيستيكية كبيرة لتسويق منتوجاتهم، هو من يقف وراء هذا، وهدفه القضاء على المربي الصغير لاجل الاستفراد بالسوق الوطنية ليتحكموا فيها كما يردون.
ولتعزيز رأينا اتصلنا بسي محمد اعبود رئيس الجمعية الوطنية لمربي الدجاج اللحم، الإطار المدني الذي يضم المربين الصغار، فصرح لنا: ” اننا كمربيين صغار أصبحنا نتكبد الخسارة تلو الأخرى مند 2011، الامر الذي أدى بمجموعة مربين الى الإفلاس وجز بالبعض الأخر في السجون نتيجة تراكم الديون، وسبب هذا اننا نكون دائما امام سياسة الأمر الواقع من طرف الشركات المنتجة للكتكوت والأعلاف، ولا يمكننا أجراء تحليلات عن جودتها نظرا لقلة المختبرات الخاصة وارتفاع تكلفتها وأيضا التأخر في الحصول على النتائج، اما بخصوص هذا الانخفاض في سعر الدجاج اللحم فهو سحابة صيف عابرة والغرض منها القضاء على من تبقي من المربين الصغار، لأجل استفراد الحيثان الكبار بالسوق، الذين يملكون شركات التفقيس وإنتاج الأعلاف، الذين استفادوا من برنامج المغرب الاخضر”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى