مفالات واراء حرة

اليوم العالمى ” للدر الكامن” ..  بقلم فادية بكير

اليوم العالمى ” للدر الكامن” ..

بقلم فادية بكير

انا البحر فى احشائه الدر كامن . فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتى .. كبرنا على هذا البيت البليغ من شاعر النيل حافظ إبراهيم حتى وان كان أغلبنا لا يعرف انه قائله ولكن بعضنا نشأ عليه فى دراسته للمرحلة الابتدائية والإعدادية والبعض الاخر فى اذاعة البرنامج العام العزيزة والحبيبة بإلقاء وصوت المذيعة الكبيرة صفية المهندس

وهى من جيل المذيعين الأوائل الذين أسسوا الإذاعة المصرية منذ نشأتها فى الستينات فكان هناك برنامج يذاع فى المساء يقدمه الشاعر القدير المعروف فاروق شوشة وكان هذا البيت الشعرى استهلال مقدمة البرنامج بصوتها الجميل وادائها الرائع ،

وإذا كانت لغتنا العربية ( لغة الضاد) لها قدر وشأن عظيم قد لايعلمه الكثيرون او يستخفون به بأن يهجروها مهرولين إلى مفردات لغات أخرى بعضها معروف وبعضها اخترعها الشباب ليستخدموها من منطلق التحضر والتمدن والروشنة (على حد تعبيرهم) ومنهم يستخدمها بمفهوم انها علامة على الاناقة الاجتماعية

فتجدهم يتحدثون بكلمة من لغة اخترعوها ويضيفوا إليها كلمات أخرى بلغة أجنبية حتى تسمع منهم عبارات لقيطة لا تجيد تفسيرها ولاكتابتها اذا حاولت ولا يعلمون انهم يكفيهم فخرا بأن اللغة العربية لغة القرآن وان قامات أدبية وعلمية تغزلت فيها مثل عميد الادب العربى طه حسين و عالم النحو المعروف سيباويه

أحدهما صرح عشقا فى اللغة العربية أن الله سبحانه وتعالى اعطى كل اللغات صفات حسنة وافرد للغة العربية الجمال وسره دون شريك . واكيد كانوا لايعلمون انه سياتى جيل من الحفدة لا يعرفون قيمتها ويسخرون ممن يحرص عليها . فلتكن هناك مواد ثقافية تبث إعلاميا( مسموعة – مرئية – مقروءة )

وكذلك بمشاركة الجهات التعليمية ذات القيمة والمرجعية العلمية مثل معهد الخطوط وكلية الدراسات الإسلامية والعربية والمؤسسات المعنية فى توعية بمحاضرات وما شابه ذلك من فعاليات يحرص من يقدمونها على إعدادها والتحدث فى مضمونها باللغة العربية الفصحى دون قلق من تململ المتلقى او انصرافه عن متابعتها وذلك فى إطار جذاب ،

لتعلموا أن لغتنا هى الهوية والتراث ولاتعارض ابدا بين الحداثة والتحضر وبين الثبات على أرض ثقافتنا واصولنا وابسط واهم هذا الثبات هو لغة تعبر عنا فى بيان وبلاغة تعززها أدواتها من القواعد النحوية وأحكامها واذا نجح المجتمع فى توفير تلك التدابير وتحقيقها حتى على مراحل وليس دفعة واحدة كان هذا التفعيل الحقيقى للاحتفال بلغتنا الجميلة العزيزة لغة الجمال والدر الكامن فى معانيها .

لا يتوفر وصف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى