عاجل

الوجدانيين هم أهل الجنة" بقلم الكاتب والصحفي أحمد ذيبان أحمد"

الــــــــــــــوجـــــــــــــــدانيين هـــــــــــــم أهـــــــــــــــل الجــــــــــــــــنة
(الجـــــــــــــــــزء الثانـــــــــــــي )
 
كان هناك قبول كبير للجزء الاول والحمد لله رب العالمين وهناك البعض من اعتبره موضوع خطير والبعض من قال يحتاج الموضوع الى مناقشة
واليوم في الجزء الثاني ادخل بشكل اعمق للمقال رغم ان المقال يحتاج عدة اجزاء ففي كل جزء تحس انك تريد المزيد لأنه مقال شامل يجمع مواضيع دينية واجتماعية وثقافية وسياسية وادبية وهو موضوع في غاية الاهمية
لأنه اصل دراسة الدين والدنيا والمصير الانساني والثقافة الانسانية التربوية الوجدانية الاسلامية العميقة البحتة
ففي الجزء الثاني اقول الغريب من البعض يقول ان الوجدانية هي ليست للأسلام وهي لغير الدينين
ترى هل ان الاسلام مجردا وبعيدا عن الانسانية حتى نقول عنه غير وجداني !!!؟؟؟
الوجدانية معناها الانسانية الرحمة المحبة التعاون الصدق الاخلاص الوفاء فهل نقول ان الاسلام مجردا وبعيدا عن تلك الصفات !!!؟؟؟
اذا نتبحر في موضوع الوجدانــــــــية لنعطي ميزتها الاسلامية والثقافية والانسانية لأجل فائدة المجتمع الاسلامي وتجريدة من لباس التخلف والهمجية والفكر العاطفي الديني الاعمى
الوجــــــــــــــــــــــدانية \ هي صوت الله في الارض لمن يستحق هذا الصوت ليكون روحانيا انسانيا عظيما كريما طيبا سمحا فائزا في الدنيا والاخرة
ومن لم يستحق هذا الصوت يكون كرة ظلامية قاسية نتنة خائبة زائلة خاسرة في طريق اعمى ويخسر الدنيا والاخرة
واليكم ادلة قرآنية واحاديث نبوية تبين الوجــــــــــدانية بعمقها
قال تعالى
‏(وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا))
صدق الله العظيم \ سورة الشمس \
وتفسير هذه الايات القرآنية الكريمة تفسير طويل ولكن مغزاها ان الله خلق النفس البشرية فالهما التقوى والفجور ف الانسان العاقل الوجداني يختار طريق الخلاص ويزكيها ب التقوى وهو قمة الوجدانية
اما الانسان الغير عاقل الذي يختار طريق الشر والهلاك والحقد والظلم فه الذي خاب وخسر في الدنيا والاخرة
اذا صيانة النفس ب الوجدانية هي طريق الخلاص دنيا وأخرة
وأليكم آيات قرآنية أخرى تدل على الوجدانية \ قال تعالى \
يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
صدق الله العظيم
في هذه الاية القرآنية شرح وافي وهو مما لا يقبل الشك على ان الانسان مهما اختلفت عبادته سواء كان مسلم مسيحي يهودي او ديانات اخرى ومهما كان جنسه ولونه يخضع للقانون الرباني وهو الحساب والجزاء وفي هذا القانون سيكون هناك مسيحيين في الجنة ومسلمين في النار ويهوديين في الجنة ومسلمين في النار وكذلك العكس يكون مسلمين في الجنة ومسيحيين في النار ومسلمين في الجنة ويهود في النار وحسب اعمال ووجدانية الانسان وهكذا هو قانون الحكم الالهي الرباني العادل حيث ان اعضاء الجسم تشهد على الانسان ما قام به من اعمال وكل عضو من اعضاء الانسان يكتب حسنه ويحذف سيئة اذا كانت اعمال الانسان وجدانــــــــــية انــــــــــــــسانية
وبنفس الوقت كل عضو من اعضاء الانسان يكتب سيئة ويحذف حسنه اذا كانت اعمال الانسان ظالمة قاهرة بلا رحمة وبلا وجدانية
وهذا قانون رباني قرآني شامل لكل البشرية ولا يخص المسلمين فقط لأن الله سبحانه وتعالى قال يوم تشهد عليهم \ اي كل البشر مسلمهم مسيحهم يهودهم وغيرهم من العبادات ولم يقل يوم تشهد على المسلمين السنتهم وايديهم وارجلهم ولو قال الله سبحانه وتعالى واختص المسلمين فيها فقط لقلنا ان المسلمين فقط في الجنة بعد فوزهم في الامتحان و من يخسر يكن في النار
اذا الا يكفي هذا الدليل من ادله كثيرة سندرجها لاحقا على ان الوجــــــــــــــدانيين هم في الجنة
ولا يخفي عليكم الانسانية والوجدانية لدى المسيحيين وغيرهم من ديانات في دول أوربا وامريكا وليس لنا غرض في السياسيين فيهم ولكن لا يخفى علينا على انسانياتهم وصدقهم واخلاصهم في العمل وكل الاعمال هي شهادة نجاة عند الرب العظيم لأن اخفاء شهادة الاعمال الخيرية عندهم معناه استهانة بالحق والعدل في الحساب الرباني
واليكم دليل قرآني آخر وهو قوله تعالى
في ْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ﴾
صدق الله العظيم
الاية القرآنية واضحة المعنى ان الانسان يوم القيامة سيجد كل شئ مسجل عنده من اعمال خيرها وشرها وهي الاعمال التي قام بها البشر من مسلمين مسيحيين ويهود وباقي الاديان الكل تحت المحكمة الربانية العادلة التي اكد فيها الله تعالى قولة
( ولا يظـــــــــلم ربـــــــــــــك أحــــــــــــــــدا )
اي ان ليس هناك واسطة ربانية
لا تستطيع ان تعاتب ربك وتقول يارب انا مسلم مصلي وحاج ومزكي لماذا امرت بي في النار وادخلت هذا الرجل المسيحي او الرجل اليهودي في الجنة رغم انه غير مسلم
فيكون الجواب من الله العظيم العادل انت مسلم مصلي وحاج ومزكي ولكنك ظالم لزوجتك واهلك واطفالك واصدقائك ومجتمعك لذا انت عديم الوجدانية والرحمة وانت سرقت واكلت الربا واغتبت وبهتت واكلت اموال اليتامى ب الباطل والخ حتى مسحت الذنوب حسناتك واصبحت بدون حسنات وامر الله بك في النار
اما المسيحي او اليهودي هو ليس بمسلم ولم يصلي ولا يحج ولكنه انسان انساني وجداني رحيم طيب لم يظلم اهلة وزوجته واطفاله واصدقائه ومجتمعه ولم يسرق دائرته ووطنه ب الغش والاحتيال وبنى نفسة ووطنه وكان في قمة الوجدانية واعماله الخيرية مسحت كل ذنوبه وكتبت بدلها حسنات
ختاما اقرأ هذا الحديث النبوي الشريف الذي يثبت ان الوجــــــــــــــــدانيين هــــــــــــم أهل الجــــــــــنة
((أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ قَالُوا : الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لا دِرْهَمَ لَهُ وَلا مَتَاعَ ، فَقَالَ : إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلاةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا وَقَذَفَ هَذَا وَأَكَلَ مَالَ هَذَا وَسَفَكَ دَمَ هَذَا وَضَرَبَ هَذَا فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ))، [رواه مسلم سول الكريم
صدق رسول الله
الـــــــــــــتقي بكم في الجــــــزء الثالـــــــــــــث القادم بأذن الله
الكاتب والصحفي
أحمد ذيبان أحمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى