مفالات واراء حرة

" النفس اللوامة ".. بقلم / ليلى جوهر

النفس اللوامة..

بقلم / ليلى جوهر
هى النفس صاحبة الضمير الحى، النفس المؤمنة ، النقية التقية ،نفس ارتوت من نبع الايمان ،فكان زادها فى الحياة ،نفس ان اخطآت لامت نفسها على كل صغيرة وكبيرة ، نفس يؤرقها قلبها من كل ذنب ،نفس تغتسل روحها بسجدة فى معية الرحمن ،نفس ارتوت من نبع الايمان ، نفس رقيبها هو ضميرها فتحاسب نفسها وتقومها وتردعها ، نفس لا تحتمل الظلم للبشر ،لا تستطيع ان تذنب فى حق اى من البشر ، فآن ظلمت لامت نفسها، وآصلحت من اخطائها ،نفس تتحمل الظلم لنفسها ولا تقبله لغيرها ، فهى نفس متسامحة نقية ، مؤمنة ،ولهذا اقسم الله بها
( لا اقسم بيوم القيامة ولا اقسم بالنفس اللوامة ) صدق الله العظيم
فالنفس اللوامة مرتبة وسطى بين النفس المؤمنة، والنفس الآمارة بالسوء، والرقى من النفس الآمارة بالسوء آلى النفس اللوامة تحتاج للآعتراف بالذنب والتوبة وغسل الذنوب بالدموع والعودة آلى الله والرجوع الى الله ،
وان الله خلق البشر فيخطآون ويذنبون فيعودون الى الله فيتوبون ويقبل توبتهم ، لآن لديهم قلوب حية ونفس لوامة مؤمنة ،
فما اجمل النفس اللوامة التى تعود بالروح الى الطبيعة الانسانية النقية، والفطرة التى خلق الله الآنسان عليها ، فطرة القلوب ،ونقاء الروح وصفاء القلوب، فطرة ارتوت من نبع الآيمان فكان زادها فى الحياة ،فاغتسلت وارتوت من نبع الايمان وتسامحت مع نفسها وعادت الى الله..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى